دولي

آلاف المواطنين يشاركون في مظاهرات ضد الحكومة بكولومبيا

شارك آلاف الكولومبيين، جلهم من الطلاب، أمس، في مظاهرات ضد الحكومة بمدن عديدة، في مقدمتها العاصمة بوغوتا.
وأفادت مصادر أن مظاهرات مناهضة للحكومة انطلقت في عموم البلاد، ووقعت اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن في عدة نقاط، مضيفا أن مجموعة من المتظاهرين، جلهم طلاب بجامعة جنوب كولومبيا، أغلقوا شارعًا مهمًا في نيفيا، عاصمة مقاطعة هويلا جنوب غربي البلاد.
وتدخلت قوات الشرطة لفتح الطريق، واستخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، بينهم عدد من الملثمين، كما ألقى أحد الملثمين قنبلة مصنوعة يدويًا على قوات الشرطة، ما أسفر عن إصابة أحد أفرادها بجروح بليغة، فيما أوقفت السلطات شخصين على خلفية الحادثة.
وبدأت الاحتجاجات في كولومبيا مع إضراب عام أعلن في 21 نوفمبر الجاري، شارك فيه نقابات عمالية، وتنظيمات طلابية ردا على تعديلات تخطط الحكومة لإجرائها بشأن الأجور والتقاعد، وأعلنت السلطات اتخاذ كافة الإجراءات لضمان الأمن في البلاد، ونشرت مزيدا من أفراد الشرطة والجيش في الأماكن التي تشهد اضطرابات، فضلا عن فرض حظر تجول في العاصمة بوجوتا ومدن أخرى.
ويطالب المحتجون بالتصدي لتهريب المخدرات وأعمال العنف، وتحسين أوضاع العمال والضمانات التقاعدية، كما يطالب آخرون بتقديم دعم للتعليم الحكومي وحماية السكان الأصليين، واحترام اتفاق السلام الموقع عام 2016 مع حركة “فارك”.
ويأتي الحراك في كولومبيا في مناخ متوتر في أمريكا اللاتينية الغارقة بأزمات عدة من الإكوادور إلى بوليفيا، وتشيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق