وطني

أحذر المغامرين من محاولة المساس بالوحدة الوطنية

الفريق السعيد شنقريحة خلال زيارة عمل وتفتيش الى وهران

حذر رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، من أسماهم بالمغامرين من محاولة المساس بالوحدة الترابية للجزائر.

وأضاف في كلمة ألقاها خلال زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران، التي تأتي لإحياء الذكرى 76 لمجازر الثامن ماي 1945: ”أود أن نستحضر معا ذكرى وطنية خالدة وهي مجازر 8 ماي 1945 وهي الذكرى التي رسمها العام الماضي رئيس الجمهورية يوما وطنيا للذاكرة”.

وقال: ”لاشك أن هذه الذكرى الخالدة، كانت محطة مفصلية من حيث تأثيرها على مجرى الأحداث، إذ أن الشرارة الأولى للثورة التحريرية المباركة كانت من نتائج هذه الإبادة الإستعمارية الرهيبة، التي أظهرت بجلاء الحقد الدفين الذي كانت تكنه فرنسا الإستعمارية للشعب الجزائري وراح ضحيتها أكثر من 45 ألف شهيد”.

وتابع:”يتعين على كافة أبناء الجزائر التحلي باليقظة الشديدة والحس الوطني الرفيع، علاوة على السهر في الحفاظ على الوحدة الوطنية، الترابية والشعبية، التي يتعين التشبث بها بقوة، خاصة في ظل ما تفرضه الأحداث الجارية من تداعيات على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

وأردف: ”بلادنا تعيش مرحلة حاسمة من تاريخها المعاصر على كافة أحرار الجزائر وأبنائها المخلصين، الأوفياء لكيان الدولة الوطنية الجامعة، التي أرستها الثورة التحريرية المباركة ورسم معالمها بيان أول نوفمبر الخالد، التشبث بها بقوة والإستماتة في الدفاع عنها”.

وعقد اليوم الفريق السعيد شنقريحة لقاء توجيهيا مع إطارات ومستخدمي الناحية العسكرية الثانية، حيث ألقى كلمة توجيهية استهلها بدعوة الحضور لاستحضار ذكرى مجازر الثامن من ماي 1945 الأليمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.