إسلاميات

أحسن إسلامك

وما ينطق عن الهوى

حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ قَالَ‏:‏ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ قَالَ‏:‏ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ‏:‏ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -‏:‏ ‏”‏ إِذَا أَحْسَنَ أَحَدُكُمْ إِسْلَامَهُ فَكُلُّ حَسَنَةٍ يَعْمَلُهَا تُكْتَبُ لَهُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ، وَكُلُّ سَيِّئَةٍ يَعْمَلُهَا تُكْتَبُ لَهُ بِمِثْلِهَا‏”‏.

قوله‏:‏ ‏ “‏عن همام‏ “‏ هو ابن منبه، وهذا الحديث من نسخته المشهورة المروية بإسناد واحد عن عبد الرزاق عن معمر عنه‏.‏
وقد اختلف العلماء في إفراد حديث من نسخة هل يساق بإسنادها ولو لم يكن مبتدأ به، أو لا‏؟‏
فالجمهور على الجواز ومنهم البخاري، وقيل‏:‏ يمتنع، وقيل‏:‏ يبدأ أبدا بأول حديث ويذكر بعده ما أراد‏‏
وتوسط مسلم فأتى بلفظ يشعر بأن المفرد من جملة النسخة فيقول في مثل هذا إذا انتهى الإسناد‏:‏ فذكر أحاديث منها كذا، ثم يذكر أي حديث أراد منها‏.‏
قوله‏:‏ ‏ “‏إذا أحسن أحدكم إسلامه‏ “‏ كذا له ولمسلم وغيرهما، ولإسحاق بن راهويه في مسنده عن عبد الرزاق‏:‏ ‏”‏ إذا حسن إسلام أحدكم ‏”‏ وكأنه رواه بالمعنى، لأنه من لازمه‏.‏
ورواه الإسماعيلي من طريق ابن المبارك عن معمر كالأول، والخطاب بأحدكم بحسب اللفظ للحاضرين، لكن الحكم عام لهم ولغيرهم باتفاق، وإن حصل التنازع في كيفية التناول أهي بالحقيقة اللغوية أو الشرعية أو بالمجاز‏.‏
قوله‏:‏ ‏ “‏فكل حسنة‏ “‏ ينبئ أن اللام في قوله في الحديث الذي قبله‏:‏ ‏”‏ الحسنة بعشر أمثالها ‏”‏ للاستغراق‏.‏
قوله‏:‏ ‏ “‏بمثلها‏ “‏ زاد مسلم وإسحاق والإسماعيلي في روايتهم‏:‏ ‏”‏ حتى يلقى الله عز وجل‏”‏‏.‏

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق