مجتمع

“أحن إلى كل شئ في مدينتي وأشتاق لنسمات التراويح بها”

بعيدا عن الأهل /المتسابقة "ريان  بن علي " للأوراس نيوز

أجواء رمضانية مختلفة عن سابقاتها حيث يكون البعد عن مائدة الإفطار مع الأهل والخلان لتقوية الإيمان وزيادة العمل الصالح، جو كله قرآن بحثا عن المكانة والدرجة الرفيعة، حيث يشد البعض الرحال صوب جلسات الذكر ابتغاء لمرضاة الرحمن، تجربة البعد عن الديار تسرد  لنا بعض  تفاصيلها “ريان بن علي” المتسابقة لهذا الموسم من ولاية باتنة في مسابقة تاج القرآن حيث يكون لرمضان نكهة إيمانية استثنائية، قضاء رمضان بعيدا عن الأهل كمن يمشي دون وجهة لا يحتويه أي مكان .. هكذا تصف لنا “ريان بن علي”  بعدها عن أحبتها تتابع قائلة “أشتاق إلى أهلي وإلى طبخ أمي وإلى دردشة أخواتي وإلى ضحكاتنا معا، أحن إلى كل شيء صراحة ولكن هذا البعد يزيدني إصرارا على المضي قدما إلى تحقيق الهدف والنجاح”، عن يومياتها بمسابقة تاج القرآن تصفها بالتميز لكونها تتلقى دروسا في أحكام التجويد وفي علم الأداء الصوتي والمقامات تتخللها دورات في التنمية البشرية على يد مشايخ وأساتذة أكفاء أين استفادت كثيرا من بحر علمهم.

ميزة شهر رمضان  لهذا الموسم حسب متحدثتنا هو مجالسة أهل العلم وأهل القرآن حيث تضيف: “هذا ما يشجعني على الطاعة أكثر وكما أنافس الفتيات في تلاوة القرآن أحاول أن أنافسهم في مجال العبادات ومسابقتهم إلى الخيرات..

رمضان يختلف في البيت عن الأجواء الرمضانية في مسابقة قرآنية حيث تجد ريان “الاختلاف ينحصر في الجو الإيماني السائد بيننا عن البيت فصحيح أننا نقوم بشعائرنا الدينية معا ولكن هنا لها لذة أخرى”،  وعن شوقها لمدينتها وحننيها حسبما ذكرته أشياء جميلة لا يمكن أن تستغني ذاكرتها عنها، أين يشدها  طيف الرحال نحو نسمات التراويح بمسجد أول نوفمبر المسجد حيث تعلق قلبها منذ الصغر بصوت الشيخ عياش المؤثر وإلى صلاة الجمعة بمسجد صهيب الرومي والتمتع بصوت الشيخ بن سديرة الخيالي.

رمضان يزيدها طاعة وعبادة وهي بين عديد المتسابقين في مسابقة تاج القرآن الكريم تخبرنا “ريان” عن أجواء الأخوة والمودة السائدة كأسرة واحدة تجمعهم مائدة الرحمن أين ترجو أن تتوج  بالفوز في الدنيا وبتاج الوقار في الآخرة.

حفيظة.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق