محليات

أحياء تتحول إلى ورشات مفتوحة منذ أشهر بسبب كورونا

بلدية العلمــة

تفاقمت معاناة سكان العديد من أحياء بلدية العلمة شرق ولاية سطيف منذ عدة أشهر بسبب المشاريع المتوقفة بسبب انتشار فيروس كورونا وهو الأمر الذي حول العديد من الأحياء على غرار 800 مسكن وكذا حي 663 مسكن إلى ورشات مفتوحة وسط معاناة كبيرة لقاطني هذه الأحياء بسبب انقطاع المياه الشروب فضلا عن انتشار الأتربة وصعوبة التنقل بالمركبات.

ومنذ مطلع 2019 تم الشروع في أشغال تجديد شبكتي المياه والصرف الصحي لحيي 800 و663 مسكن، إلا أن المشاريع اعترضنها العديد من العقبات منها وجود العديد من الشبكات تحت سطح الأرض والمتداخلة فيما بينها على غرار شبكات المياه، الألياف البصرية، الغاز والكهرباء، والهاتف، وهو الأمر الذي زاد في طول مدة الإنجاز ناهيك عن الظروف الاستثنائية التي تعرفها البلاد منذ أكثر من 05 أشهر بسبب انتشار فيروس كورونا وفرض الحجر الصحي مما تسبب في نقص كبير في اليد العاملة بالورشات.

ومن جهتها مصالح بلدية العلمة أصدرت بيانا أكدت فيه على إتمام أشغال المشاريع الجارية في هذه الأحياء في أقرب وقت ممكن حيث تم مراسلة مديرية التعمير للولاية من أجل حث المقاولة المكلفة بأشغال التهيئة الحضرية على الانطلاق في العمل بحي 800 مسكن، والحال ذاته مع المقاولة المكلفة بأشغال التهيئة والتعبيد بحي 663 مسكن.

 

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق