محليات

أحياء غارقة في الظلام والقمامة بخنشلة

يطرح الكثير من المواطنين عبر بلديات ولاية خنشلة، مشاكل غياب الإنارة العمومية على مستوى الأحياء وانتشار القمامات بشكل أرق يومياتهم وأغرقهم في ظلام دامس مما ساهم في انتشار السرقة وانتشار مخلف الآفات الاجتماعية أين تستغل بعض العصابات انعدام الإنارة ليلا للاعتداء على المواطنين وخاصة في هذه الأيام الحارة أين يضطر الكثير من المواطنين للسهر.

وتستغل العصابات الفرصة للسرقة والاعتداء على الممتلكات، ناهيك عن انعدام للتهيئة بأغلب طرقات المدن أين تتحول في الأيام الماطرة إلى برك مائية ممزوجة بالأوحال مما يصعب من سير حركة المركبات والراجلين على السواء ويرجع هذا إلى تماطل السلطات المحلية والمنتخبة خصوصا في ظل الصراعات داخل بعض المجالس وغياب روح المسؤولية لدى أعضائها في بعث مشاريع تنموية جديدة تعود بالفائدة على مواطني هذه البلديات والابتعاد عن المصالح  الضيقة وهو ما جعل غالبية المواطنين يجددون نداءاتهم للسلطات المحلية قصد التكفل بالوضع المزري الذي يعيشونه وأرق حياتهم .

محمد. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق