محليات

أحياء لا تصلها الميـاه بالمعـذر

الأزمة أرجعها البعض إلى التحايل في التوزيع

تعاني العديد من الأحياء ببلدية المعذر في ولاية باتنة، من الغياب التام للمياه الشروب، حيث  جفت حنفياتها منذ أكثر من سنة، وبالرغم تقدم قاطنيها بعديد الشكاوي للجهات المعنية إلا أن هذه الأخيرة لم تبرمج أي مشروع للقضاء على هذه الأزمة التي ألقت بظلالها على يوميات سكان هذه الأحياء.

وحسب ما أكده البعض أيضا من قاطني هذه الأحياء سيما سكان حي الفلاح 2 أن المياهلم تزر حنفياتهم منذ مدة طويلة والتي تتجاوز السنة، الأمر الذي ساهم في تأزم الوضع ودفعهم إلى اقتناء الصهاريج من مالهم الخاص في كل مرة، كما أكد ذات المتحدثين أنهم يواجهون مشكل الفواتير الجزافية التي تصلهم مما زاد الأمر تعقيدا في ضل غياب قطرة واحدة عن حنفياتهم، وأرجع بعض السكان مشكلة غياب المياه إلى الشبكة التي يلزمها إعادة تهيئة كون أنابيبها صغيرة ولا يمكنها نقل الماء لمختلف الأحياء.

ومن جهته كشفت وحده باتنة للمياه، عن إطلاق دراسة لإعادة تهيئة شبكة المياه ببلدية المعذر وأيضا بعديد البلديات بالولاية التي تعاني من غياب الماء وتذبذبه لوضع مشروع يتكفل بإعادة المياه إلى مجاريها خاصة وأن الوحدة تستقبل يوميا العديد من الشكاوي المتعلقة بهذه المشكلة.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق