الأورس بلوس

أراد إخراج الجن فأخرج روحيهما

أسالت قضية المشعوذ المنتحل صفة “راقي” ببجاية الكثير من الحبر عبر مختلف وسائل الإعلام، وأثارت الجدل في أوساط الجزائريين الذين تعاطفوا بشكل كبير مع الضحيتين، والحديث عن أم وابنتها القاصر اللتان تم تعنيفهما حتى الموت من طرف “شقيق الأم وخال الطفلة ذات الخمس سنوات”، وبحسب بيان لمصالح الدرك الوطني ببجاية فإن التحقيق قد أسفر عن توقيف المشتبه فيهم والذين يبلغ عددهم أربعة أشخاص من أقارب الضحيتين، غير أن القائم بفعل القتل بعد التعنيف قد صرح بأنه قام بضرب الضحيتين من أجل إخراج الجن منهما كونهما ممسوستان به على حد قوله، لكن جهله بأحكام الرقية الشرعية قد تسبب في تحول محاولة إخراج الجن إلى سلب لروح الضحيتين، فإلى متى يا ترى سيبقى الجهل طاغيا في مجتمعنا لدرجة أن يتسبب في جرائم في مثل هذه البشاعة والفظاعة؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق