دولي

أردوغان وبوتين يتوصلان إلى اتفاق “تاريخي” بشأن شمال شرقي سوريا

توصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق، وُصف بأنه “تاريخي” بشأن العمل العسكري ضد الأكراد شمال شرق سوريا بعد اجتماع دبلوماسي مطول.
واستغرق الاجتماع الخاص الذي عقده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيرة التركي رجب طيب أردوغان أكثر من ست ساعات.
وجاء الاتفاق قبل انتهاء مدة اتفاق وقف إطلاق النار بين المقاتلين الأكراد والقوات التركية، ولم يتضح بعد ما إذا كانت القوات الكردية ستوافق على الشروط التي حددتها كل من روسيا وتركيا.
وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية منظمة إرهابية.
كان اردوغان قد هدد باستئناف الهجوم على شمال شرقي سوريا ما لم ينسحب المقاتلون الأكراد من الحدود قبل انتهاء مدة اتفاق وقف إطلاق النار، كما حذر أردوغان من أنه لا يزال يتوجب على ما يصل إلى 1300 من أعضاءوحدات حماية الشعب الكردية الانسحاب من المنطقة قبل الساعة الـ 10:00 من مساء الثلاثاء (8:00 مساء بتوقيت غرينتش)، لكن الاتفاق الجديد الذي توصلت إليه تركيا مع روسيا يعطي المقاتلين الأكراد وقتا إضافيا للانسحاب.
وابتداءً من ظهر أمس، سيكون أمام المقاتلين الأكراد 150 ساعة أخرى لمغادرة المنطقة الحدودية، والانسحاب بعمق 30 كيلو متراً (19 ميلاً) من الحدود في العمق السوري، فيما يسمى بـ “المنطقة الآمنة.
وسيشمل الاتفاق المنطقة المتأثرة بطول 120 كم بين مدينتي رأس العين وتل أبيض، حيث تجري العملية التركية.
قالت الشرطة الفرنسية إنها ألقت القبض على رجل تحصن في متحف في بلدة سان رافاييل في الريفييرا الفرنسية.
ولم تقدم الشرطة المزيد من التفاصيل عن الاعتقال على حسابها على تويتر.
وذكرت تقارير إعلامية في وقت سابق أن الرجل كان يطلق تهديدات وهو داخل المتحف مما أثار حالة استنفار أمني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق