محليات

أرصفة في قبضة التجار بباتنـة

مديرية التجارة أصدرت أمرا بـغلق 20 محلا بحي 5 جويلية

أصدرت عشية أمس الأول، مصالح مديرية التجارة بولاية باتنة، أمرا بالغلق الفوري لأكثر من 20 محلا لبيع الألبسة بحي 5 جويلية بوسط مدينة باتنة، بعد سلسلة إعذارات وجهت لهم لمخالفتهم لأوامر السلطات الولائية بعدم عرض السلع على الأرصفة.

وحسب رئيس مصلحة الممارسات التجارية بذات المديرية، أن هذا القرار جاء بعد سلسلة من الإعذارات الشفوية والكتابية المحذرة لمالكي هذه المحلات من احتلال الأرصفة، خاصة أنهم قاموا بنصب حوامل الألبسة ومجسماتها التي جعلت الشارع يختنق ووصلت حتى الطريق، مضيفا أن هذا العمل يندرج ضمن سلسلة الإجراءات التي اقرها والي باتنة عبد الخالق صيودة والقاضية بتطهير شوارع المدينة من السلع المعروضة على اختلاف أنواعها.
وحسب ذات المصدر أن أصحاب هذه المحلات سبق لهم وأن تعهدوا في محاضر موقعة من طرفهم بضمان عدم عرض سلعهم على الرصيف ومع ذلك العملية تكررت وبعناد كبير منهم، حيث لم يكن هذا العامل فقط سببا في اتخاذ قرار الغلق وإنما بسبب عدم توفر أغلبية هؤلاء التجار على سجلات تجارية تسمح لهم بممارسة هذا النشاط بصفة قانونية والغريب في الأمر أن التحايل بلغ ذروته حيث تم إحصاء محلات تتعامل بسجل تجاري واحد يتبادلونه فيما بينهم عند كل عملية مراقبة وتفتيش وبذلك يرتقب تحويلهم إلى مصلحة الضرائب لإلزامهم بدفع تعويضات قد تصل إلى أربع سنوات حسبما ينص عليه القانون.
التجار المعنيين وخلال لقاءنا بهم أكدوا أنهم بصدد إيداع مراسلة مشتركة لمديرية التجارة يتعهدون فيها بتطبيق القرار المتخذ ويطالبون في ذات الوقت بالسماح لهم على الأقل بمساحة النصف متر على الأقل من الرصيف لاستغلاله.

نور. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق