وطني

أرقام مخيفة عن انتشار ”السرطان” في الجزائر

وزير الصحة يدق ناقوس الخطر..

قدم وزير الصحة وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد أمس، أرقام مخيفة عن عدد الحالات الجديدة المصابة بمرض السرطان والتي بلغت 49 ألف حالة، متوقعا  أن يبلغ عدد المصابين بهذا المرض لـ61 ألف حالة مع حلول عام 2025.

وقال بن بوزيد في كلمة له خلال افتتاح الملتقى الحادي عشر للسرطان بفندق الجزائر بالعاصمة، إن أكثر أنواع السرطان انتشارا عند الرجال، سرطان القولون والرئة، أما عند النساء الثدي والرحم.

وأشار المتحدث إلى أن مصالحه تغطي 48 ولاية من حيث المراكز المخصصة للسرطان بـ 77 وحدة، حيث تم تخصيص 61 مليار لأدوية السرطان سنة 2018، مؤكدا توفر الأدوية العادية الخاصة بالسرطان، في حين أنه لا يتم استيراد الأدوية المعالجة للأورام السرطانية لكلفتها الباهظة نظرا للازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وفي سياق أخر شدد الوزير بأن مخطط  مكافحة السرطان في الجزائر يحظى بأولوية خاصة، حيث تم توفير إمكانيات تقنية على مستوى مختلف مراكز العلاج، حيث كشف عن دخول 04 مراكز لمعالج السرطان حيز الخدمة بكل من تيزي وزو، بشار أدرار.

وفي الأخير ذكر عبد الرحمان بن بوزيد المشاكل التي تعاني منها الجزائر في هذا المجال والتي يتم تأخر مواعيد إجراء فحصوات المعالجة بالإشعاع ”راديو تيرابي” باعتبارها غير متاحة للمصابين بسرطان الثدي، البروستات.

ويذكر أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد أمر الثلاثاء الماضي  وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد  بالعمل سريعا على التخفيف من معاناة مرضى السرطان، وهذا بتنظيم أمثل لمواعيد العلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة، والتحرّي الدقيق عن مصادر الإصابات المتزايدة بالسرطان بين المواطنين، في السنوات الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق