وطني

أزمة البرلمان تدخل يومها الـ 12

ساحلي يدخل على خط الوساطة

أبدى رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة صباح يوم أمس موافقته المبدئية على دخول النائب والأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي خط الوساطة بينه وبين النواب المطالبين باستقالته من أجل حل الأزمة التي تدخل يومها الثاني عشر.

وكشف ساحلي أنه التقى قبل ساعات برئيس المجلس الشعبي الوطني بصفته الحزبية من أجل اقتراح الوساطة عليه لحل الأزمة. وقد أعطى رئيس المجلس موافقته المبدئية.
وبخصوص الهدف من الوساطة، أجاب المتحدث أنها تهدف إلى تجاوز حالة الانسداد التي تعرفها الغرفة السفلى للبرلمان، واعتبارا للعلاقات الجيدة التي تجمعه مع جميع الأطراف المتنازعة، والتي بقي على مسافة واحدة منها فيما يخص هذا الصراع حسب قوله.
وطالب الأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري جميع الأطراف بالتحلي بروح المسؤولية وثقافة الدولة وبالإرادة الحسنة لتجاوز هذا الخلاف، الذي عطل السير العادي للمؤسسة التشريعية ورسخ الصورة النمطية السلبية التي يتداولها الرأي العام حول أداء ومردودية ممثلي الشعب ولاسيما في المجالس المنتخبة وطنيا.
ويرى ساحلي بأن إعلاء مصلحة الدولة على جميع المصالح الحزبية أو الشخصية الضيقة ضرورية لحل الأزمة، مشددا أن الجلوس على طاولة الحوار ضمن الأطر القانونية للمجلس الشعبي الوطني وتقديم تنازلات هو الحل الوحيد لتجاوز الأزمة والحفاظ على كرامة الأشخاص وسمعة المؤسسات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق