محليات

 أزمة العطش تمتد إلى المدارس والثانويات

توزيع الصهاريج لم يكف لحل الأزمة

تستمر معاناة المواطنين عبر العديد من بلديات ولاية سطيف خاصة بمدينة سطيف وكذا العلمة وعين أرنات مع أزمة التزود بالمياه والتي زادت حدتها هذا الأسبوع ، ورغم استنجاد مصالح الجزائرية للمياه بسطيف بشاحنات محمولة بصهاريج المياه من عدة ولايات مجاورة من أجل حل هذا الإشكال إلا أن الأزمة ازدادت سوءا في عدة أحياء بمدينة سطيف وهي نفس الحالة بعدة أحياء ببلدية العلمة على غرار حي هواري بومدين الذي لم يتذوق قاطنوه مياه الحنفيات منذ أكثر من أسبوعين كاملين.

ولم تجد مصالح الجزائرية للمياه من حل سوى الاعتذار من الزبائن على صفحتها في الفيسبوك طالبة منهم التقدم نحو مقراتها من أجل برمجتهم بواسطة الصهاريج المحمولة وهو ما لم يتم تحقيقه بسبب الطلبات المتزايدة يوميا عبر أغلب الأحياء خاصة أن الكمية التي يتم جلبها تبقى غير كافية لمجابهة الوضعية الحالية الناجمة عن تراجع منسوب السدود التي تمون الولاية فضلا عن التسربات الحاصلة في عدة نقاط.

ولم تقتصر الأزمة الحالية على المواطنين فحسب بل تعدتها أيضا إلى المدارس والمؤسسات التعليمية التي تأثرت هي الأخرى بهذه الأزمة، حيث ينتظر مدراء هذه المؤسسات حل هذا المشكل في أقرب وقت ممكن خاصة أن هذه الوضعية أثرت على السير الحسن للتدريس بهذه المؤسسات.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق