محليات

أزمة العطش كابوس يلاحق سكان قصر بلزمـــة

فيما وقفت مصالح البلدية عاجزة عن احتواءها

باتت أزمــة العطش التي تتخبط فيها بلدية قصر بلزمة في ولاية باتنة منذ سنوات، كابوسا حقيقيا يُصبح ويمسي عليها سكان هذه البلدية التابعة لدائرة مروانة، وقال مشتكون في اتصالهم بـ”الأوراس نيوز”، أن الحنفيات العمومية، خاصة تلك المتواجد بالمسجد، أصبحت ملاذهم الوحيد لإرواء عطشهم، فيما غابت البدائل من قبل السلطات المحلية التي لجأت إلى حلول ترقيعية لمواجهة الأزمـة عبر تزويد العائلات من حين لآخر بمياه الصهاريج.
وتعود أزمة العطش التي نغّصت يوميات هذه البلدية الهادئة إلى سنة 2012، ويقول السكان أنه منذ هذه السنة وهم في رحلة بحث يومية عن المياه في كل الفصول، فيما تزداد حدة هذه الأزمة أكثر في فصل الصيف بسبب ارتفاع درجة الحرارة وما يصاحبها من حاجتهم أكثر إلى الماء الشــروب، وتطرق المشتكون إلى البئر الارتوازي الذي تم إنجازه العام الماضي دون أن يتمكنوا من استغلال مياهه بسبب ما ورد إليهم من معلومات حول عدم صلاحية مياه البئــر، ليجد المعنيون أنفسهم أمام حتمية شراء المياه من أصحاب الصهاريج، ويأمل سكان بلدية قصر بلزمة تدخل السلطات الولائية والنظر بشكل جدي في هذه الأزمة التي لازمتهم لسنوات بعيدا عن التسويف والوعود الكاذبة التي لم يجنو منها سوى البؤس والمعانــــاة.
ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق