محليات

أزمة الميـاه كابــوس يلاحق سكان المـعذر

فيما قالت الجزائرية للمياه أنها تعمل على وضع حلول لها

تعاني العديد من القرى والمشاتي وحتى الأحياء العمرانية ببلدية المعذر في ولاية باتنة، من أزمة تذبذب التزود بالماء الشروب، وبالرغم من الشكاوي العديدة التي رفعها السكان للجهات المعنية لوضع حلول عاجلة لهذا المشكل خاصة خلال هذه الفترة كونهم على أبواب فصل الصيف أين تزداد احتياجات المواطن لهذه المادة الحيوية، إلا أن الوضع بقي على حالة.

وأكد العديد من المواطنين في اتصالهم بـ”الأوراس نيوز”، أن مشكل تذبذب التزود بالماء تسبب لهم بالكثير من المشاكل، ناهيك على لجوئهم إلى اقتناء صهاريج المياه لتلبية احتياجاتهم لمدة لا تتعدى ثلاثة أيام على الأكثر، بالإضافة إلى أن أسعارها مرتفعة جدا فهي في حدود 1000 دينار وهو السعر الذي لا يستطيع أن يدفعه المواطن البسيط مرتين في الأسبوع، وحسب ذات المشتكين أيضا أن العديد من ممثلي  الأحياء والقرى وحتى المواطنين تقدموا بشكوى للجهات المعنية للنظر في هذا المشكل الذي بات هاجسا لهم إلا أن تلك الجهات لم تقدم سوى حلولا مؤقتة فقط إلا أن مشكل تذبذب الماء لا يزال قائما.

من جهته أكد المكلف بالإعلام على مستوى الجزائرية للمياه، قال أن الوحدة سجلت عشرات التدخلات في مختلف المناطق التابعة لبلدية للمعذر، حيث تعمل على برمجة اجتماع مع العديد المصالح على غرار السلطات المحلية للبلدية والموارد المائية ومصالح سونلغاز، للقضاء على هذا المشكل الذي أرق السكان مطولا.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق