محليات

أزمة الميــاه تلازم سكان رأس العيون بباتنة

فيما اشتكى قاطنو المشاتي من توقف مشاريع الربط بالغاز

يعاني سكان مشاتي وقرى بلدية رأس العيون، من نقص فادح في تزويدهم بالمواد الحيوية وعلى رأسها الماء الشروب الذي تسجل فيه هذه التجمعات السكانية ذات الكثافة المعتبرة تذبذبا كبيرا فعلى الرغم من احتواء المنطقة على احتياطي مياه معتبر إلا أن سكانها عطشى بسبب سوء تسيير الثروة الطبيعية من جهة وقلة المشاريع التي من شأنها توفير المياه وضمان توزيعه على السكان بشكل يومي جهة أخرى.

وفي ذات السياق أكد السكان بأنهم يضطرون للبقاء تحت رحمة الجفاف والعطش لأيام عديدة بالإضافة إلى اضطرارهم إلى اقتناء صهاريج مياه مكلفة استنزفت جيوبهم بعد أن أصبح الماء بالنسبة إليهم عملة نادرة يضطرون لدفع مبالغ باهظة من أجل الحصول عليه حتى أن البعض أكدوا بأن المبالغ التي يدفعونها شهريا لجلب الماء يفوق بكثير تكاليف التي يدفعونها لتسديد فواتير الجزائرية للمياه.

من جهة أخرى استغرب سكان مشاتي رأس العيون من توقف أشغال ربط معظم هذه المناطق بشبكة الغاز الطبيعي متسائلين عن الأسباب الفعلية التي أدت إلى توقيف مثل هذه المشاريع الحيوية وعدم استكمالها تاركين السكان يتخبطون في رحلة البحث عن قوارير غاز البوتان التي أثقل استعمالها كاهلهم وأنهكت ميزانياتهم مطالبين في السياق ذاته بضرورة استكمال المشروع حتى نهايته من أجل تغطية جميع قرى ومشاتي بلدية رأس العيون بنسبة مائة بالمائة وعلى صعيد متصل طرح كذلك سكان التجمعات السكانية بذات البلدية مشكل تذبذب التغطية بشبكة الاتصالات والانترنت حيث يجد معظم سكان هذه الأخيرة في عزلة تامة بسبب عدم قدرتهم على استعمال الهاتف أو الانترنت من أجل التواصل مع العالم الخارجي.

إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق