محليات

أزمة عطش بعين الحجر

في وقت غرقت فيه البلدية في سيول الأمطار الأخيرة

احتج سكان منطقة الحمادشة التابعة لبلدية عين الحجر في الجهة الجنوبية من ولاية سطيف من أزمة العطش الحادة التي تعاني منها المنطقة منذ سنوات والتي تبقى متواصلة طوال أيام السنة في غياب أي حلول من طرف السلطات المحلية رغم الوعود المتكررة والتي تبقى في نظر السكان حبر على ورق.

وتزامنت احتجاجات سكان الحمادشة مع الفيضانات التي اجتاحت المنطقة في الأيام الفارطة، وقال السكان أن سبب هذه الأزمة يعود إلى ظاهرة الربط العشوائي من طرف بعض الفلاحين الذين يستغلون المياه الصالحة للشرب من أجل سقي محاصيلهم الزراعية وهو الأمر الذي حرم المنطقة بأكملها من الحصول على المياه الشروب طيلة السنوات الفارطة.

وندد السكان بسوء التسيير الحاصل في التوزيع مطالبين بإنهاء معاناتهم مع شراء صهاريج المياه بصفة دائمة بسعر لا يقل عن 800 دينار في الوقت الراهن، وهذا في الوقت الذي أكدت فيه مصالح بلدية عين الحجر على وجود مشكل في التوصيلات العشوائية والتي سيتم القضاء عليها بعد دخول محطة التزويد حيز الخدمة في الفترة المقبلة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق