محليات

أزمة عطش في عين أزال بسطيف رغم احتوائها 29 نقب مائي

السكان احتجوا على سوء التوزيع

احتج سكان بلدية عين أزال جنوب ولاية سطيف على أزمة العطش التي تعاني منها أغلب مناطق البلدية منذ فترة ليست بالقصيرة وهذا بسبب سوء التوزيع حسب المحتجين وهذا لكون البلدية تحتوي على 29 نقب مائي تم إنجازها ضمن مشروع التحويلات الكبرى للمياه إنطلاق من الشعبة والحمراء وخرزة يوسف وهو المشروع الذي يضمن تزويد 14 بلدية في الجهة الجنوبية بالمياه الصالحة للشرب.

ورغم التكلفة المالية المرتفعة لهذا المشروع إلا أن نتائجه على أرض الواقع لم تظهر إلى غاية اليوم في ظل إستمرار أزمة العطش في بلدية عين أزوال في حد ذاتها فضلا عن البلديات المجاورة رغم أن السلطات المحلية كانت تراهن على هذا المشروع من أجل القضاء على أزمة العطش نهائيا بعد دخول 29 نقب مائي حيز الخدمة منذ قرابة 3 سنوات.

وفي نظر سكان عين أزال فإن السبب الرئيسي في الوضعية الراهنة يعود إلى سوء التوزيع من طرف مصالح الجزائرية للمياه فضلا عن عدم التحكم في شبكة التوزيع التي لم يتم إنجازها بطرق صحيحة،لتبقى معاناة مواطني عين أزال وباقي البلديات الجنوبية على غرار بيضاء برج، عين الحجر، بئر حدادة وغيرها متواصلة إلى إشعار أخر.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق