إقتصاد

أزيد من 500 مشروع سياحي لم تنطلق أشغاله

بسبب مشكل التمويل

قدر وزير السياحة والصناعة التقليدية السيد عبد القادر بن مسعود أول أمس بالجزائر العاصمة عدد المشاريع المعتمدة التي لم تنطلق بها الأشغال بسبب مشكل التمويل ب 540 مشروع سياحي وذلك رغم كل الامتيازات الممنوحة لتسهيل عملية الاستثمار.

وأكد الوزير في أشغال الملتقى الوطني لدراسة “آليات تمويل المشاريع السياحية” أن نسبة 50 بالمئة من المشاريع المعتمدة لم تنطلق أشغالها لحد الآن بسبب مشكل التمويل البنكي داعيا البنوك إلى مرافقة حاملي المشاريع السياحية للحصول على القروض البنكية في أحسن الظروف.

وذكر السيد بن مسعود في هذا الإطار بأنه تم لحد الآن التوقيع على 11 اتفاقية مع مؤسسات بنكية مالية لتمويل المشاريع السياحية في حدود 70 بالمئة من التكلفة الإجمالية للمشروع مع تحديد فترة دراسة ملف الطلب لمدة أقصاها 60 يوما، مشيرا في ذات السياق إلى كل التدابير التحفيزية العديدة التي يستفيد منها المستثمرين لاسيما في المجال الجبائي والتنظيمي بحيث تم اعتماد –كما قال العديد من الإجراءات القانونية والتنظيمية الرامية إلى تشجيع الاستثمار في المجال السياحي .

وذكر في هذا الإطار بكل الإعفاءات الجبائية وتخفيض نسب الفوائد على القروض ب 5 بالمئة بخصوص المشاريع السياحية المنجزة في المناطق الجنوبية وب 3 بالمئة فيما يتعلق بالمشاريع الجاري انجازها بالمناطق الشمالية للبلاد، مما أدى ذلك يضيف ذات المتحدث إلى تسجيل إقبال كبير للمستثمرين من أجل انجاز هياكل سياحية وفندقية، وسمحت هذه الإجراءات أيضا على حد تعبير السيد بن مسعود بتسجيل حجم استثمارات جد معتبر ومشجع بحيث تم اعتماد لحد الآن –حسبه –أكثر من 2208 مشروع سياحي بطاقة استيعاب تقدر ب 810، 288 سرير من شأنه خلق 114 ألف منصب شغل بقيمة استثمار تقدر بأزيد من 1500 مليار دج تساهم البنوك فيها بنصيب 300 مليار دج كقروض تمنح للمستثمرين.

من جهته أكد مدير الاستثمار السياحي بوزارة السياحة والصناعة التقليدية محمد فردي في تدخله على أهمية تعزيز الاستثمار للنهوض بالسياحة وفق ما نص عليه المخطط الوطني التوجيهي للتنمية السياحية لآفاق 2030 ،مذكرا في نفس الوقت بكل العراقيل التي تواجه المستثمرين من بينهم إمكانية الحصول على العقار والاستفادة من القروض البنكية .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق