محليات

أساتذة الابتدائي بباتنة يشتكون “الحقرة”

النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الابتدائي تُراسل الوصايا

رفعت النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الابتدائي ممثلة في مكتبها الولائي بباتنة، جملة من الانشغالات داعية الوصاية بالتحرك وأخذها بعين الاعتبــار.

وندد محررو بيان المكتب الولائي تلقت “الأوراس نيوز” نسخة منه، بالاستخفاف والاحتقار الذي مس هذه فئة أساتذة التعليم الابتدائي على الرغم من كونها أساس المنظومة التربوية، وذلك لعدم تلقيهم أي رد على مطالبهم المطروحة من طرف المدير السابق، خاصة ما تعلق منها بالبيان الأخير المؤرخ في 29 / 11/2020، أين طالبوا لوضع حد للتأخير في عملية صب الأجور وبقية المنح التي يشهدها القطاع في ولاية باتنة دون الولايات الأخرى، إلى جانب تحديد تاريخ معين لذلك، كما تطرقت النقابة في بيانها إلى المشاكل التي يواجهها الأساتذة في مهامهم على غرار  ممارسة بعض المدراء والمفتشين في المدارس الابتدائية ضغوطات عليهم لأجل اختيار نقابتهم والاستفزازات التي يتعرضون لها نتيجة مواقفهم في بعض المؤسسات، كما طالبت بتحيين المناصب المكيفة للأساتذة الذين يعانون من أمراض مختلفة، إضافة إلى مراعاة الحجم الساعي وتوحيده بالنسبة للنظاميين، بما في ذلك التخلي عن العمل يوم السبت بالنسبة لنظام الدوامين على اعتباره يوم عطلة.

وأشارت النقابة في بيانها إلى الأخطاء التي تحدث في مصلحة الأجور وما يترتب عنها من حرمان الأستاذ من بعض المنح والخصم العشوائي في بعض الأحيان، ناهيك عن نقص المعلومة وفي بعض الأحيان انعدامها أو تأخرها في الوصول للأستاذ، في حين شكلت قضية تعويض الخبرة وتماطل مصالح المديرية المعنية في إنجازها وفي بعض الأحيان ضياع ملفات الأساتذة محل شكوى الأساتذة إلى جانب إحصاء الانتماء النقابي في الولاية على مستوى المؤسسات التربوية والنظر في قضية مقر النقابة ومطالب أخرى ينتظر الرد عليها.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق