أوراس نغ

أساطير:رمزية حزمة الحطب

كوكرا في الميثولوجيا الأمازيغية "محمد أوسوس"

ورد في Dictionnaire des symbole أنه إذا كنا نرى في الحكايات والخرافات ساحرات يحملن حزمات الحطب، فإنه بلا شك بسبب الرمزية التي تقرب بين الجزمة والنار والفكر، إن حزمة الحطب الجاف تخفي ثراء الفكر وطاقات النار والسلط، لذا فأن تسرعها مؤشر على انحسار هذه الطاقات والسلط والضرط فسخ لها.

ويغتبر Servier أن الأعواد ترمز بالنسبة للمرأة للأطفال المرتقبين من منطقة القبائل بالجزائر “فالمرأة تحمل الحطب الذي تجمعه على ظهرها، كما ستحمل أصغر أطفالها، ولذا فإنه في كثير من القبايل حينما تغادر العروس بيت أهلها لإيقاد موقد زوجها المستقبلي، يقدم لها أبوها كآخر هدية حبل لربط حزمات الحطب كرمز للأطفال المرتقبين.

وفي إحدى التقاليد فإن سيدي بوشاقور لما رغب في الحصول على الأطفال تقرب إلى الولي سيدي محاند ابراهيم والقبايل بحزمات من حطب كان هذا الأخير يجدها كل صباح أمام باب مسكنه.

في الأطلس الصغير وبالضبط منطقة “تيمكيسين” أورد Elaust  أن هدايا الأب للعروس في العرس تتضمن اضافة إلى المسير- جلد توضع تحت الرحى أزرك، حبلا (تاسوقا) تربط بواستطة الحطب الذي ستجمعه لتطعيم موقدها، كما يتضمن الجهاز الذي يقدمه لها أبوها في أيت عطًا ن – أومالو حبلا (أركاتو أفركاش) مفتولا بخيوط بضاء وحمراء وسوداء، ويقول لاوست أن هذا الحبل يستعمل في حمل الحطب لكي ستخدم في الآن نفسه في سياق آخر هو أثناء الوضع، بل ويقال عن المرأة في طور الوضع (تومز أ كًاتو)، وهذان الساقان (حمل الحطب والوضع) يتيح لنا استنتاج العلاقة بين جلب الحطب والانجاب (وما يمثله من خلق للحياة).

وهكذا فإن الروايتين الجزائرية القبايلية والروايات المغاربية تتكاملان وتتظافران لسحب الاعتراف للأم الأولى بأية سلطة سياسة فكرية (تسرع وانقايد للصهر) أو طاقة إنجابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق