محليات

أستاذة ومقتصدة يحرقان وجه أستاذة في المتوسط بتبسة

محكمة الجنايات أدانتهما بـ10 سنوات سجنا

سلطت مساء أول أمس، المحكمة الابتدائية لجنايات مجلس قضاء تبسة، عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا في حق أستاذة مادة اللغة الفرنسية بالتعليم المتوسط وكذا مقتصدة بذات المؤسسة التربوية بتهمة جنايتي تكوين جمعية أشرار والجروح العمدية مع سبق الإصرار والترصد المؤدية إلى عاهة مستديمة فيما تم تبرئة المتهم الثالث سائق سيارة “فرودور”.
خلال جلسة ماراطونية امتدت لحوالي 10 ساعات متتالية بقاعة جنايات مجلس قضاء تبسة استقطبت حضورا مكثفا من طرف المواطنين وبعد مناداة الرئيس عن المتهمين والشهود والضحية تم تشكيل هيئة المحكمة الجنائية، حيث حاولت المتهمتان التملص من كل ما له علاقة بالجريمة النكراء التي راح ضحيتها أستاذة في مقتبل العمر بعد فقدانها للبصر وبسماع المتهم القاصر الذي أدين بمحكمة الأحداث بـ10 سنوات سجنا، أكد أن أستاذة اللغة الفرنسية “ابنة خالته” وعدته بتنفيذ الجريمة ومنحه آلات موسيقية بالمؤسسة كهدية قدرها 10 ملايين سنتيم ومبلغ مالي وبعد التخطيط الجيد لهذه الجريمة التي تعود أسبابها إلى أن الضحية “أستاذة لغة فرنسية” نجحت في مسابقة الأستاذة ليتم ترسيمها بمتوسطة بمدينة بئر العاتر في مكان الأستاذة المستخلفة والتي راحت تخطط للانتقام منها مع المقتصدة بذات المتوسطة، حيث اتفقت مع ابن خالتها وبالتنسيق مع المقتصدة لتنفيذ الجريمة النكراء وبعد تحديد توقيت دخول وخروج الضحية من طرف مديرية التربية قامت بمنح ابن خالتها مبلغ 1000 دينار حيث قام بشراء قارورة “أسيد” ووضعها في إناء من الألمنيوم على شكل دائرة حتى تكون عملية الرش تمس كل الوجه وقام منفذ الجريمة بمزج مادة الياغورت مع مادة الأسيد وعند خروج الأستاذة من المتوسطة تم رشها بمادة الأسيد، حيث فقدت الضحية بصرها نهائيا، ليتم إدانة المتهمين بالعقوبة السالفة الذكر.

هواري. غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق