محليات

أستاذ جامعي يستأجر “قتلة” لتصفية موظف قضائي في باتنة!

منحهم 20 مليون سنتيم لقاء تنفيذ الجريمة

من المرتقب أن تعالج الدورة الجنائية العادية لقضاء باتنة قضية تعد سابقة من نوعها في تاريخ القضاء المحلي وتتعلق بمحاولة قتل تم التخطيط لها على طريقة أفلام “القاتل المأجور” المقتبسة عن القصص الهوليودية.
تعود أطوار القضية إلى أوائل شهر ديسمبر 2017 عندما تعرض الضحية “س. ف” يشتغل بالمجلس القضائي بباتنة إلى اعتداء على مستوى إقامته في حي “بارك أوفوراج” حيث كان يهم بمغادرة البيت متوجها للعمل من قبل معتدين اثنين وجه له أحدهما طعنات ألحقت به إصابة مباشرة على مستوى الفخذ، بعد أن نجا من أخرى على مستوى الرقبة اصطدمت بباب سيارته لحظة احتمائه به.
وتدخل شقيق الضحية في أعقاب تلقيه اتصال استغاثة من الضحية في الوقت الذي لاذ فيه الجناة بالفرار إلى وجهة مجهولة، حوّل على إثره الضحية إلى المستشفى لتلقي الإسعافات والعلاج اللازمين واستفادته من عطلة مرضية لأكثر من أسبوع تلاها تقييد محضر تبليغ رسمي عن وقائع الاعتداء على مستوى الأمن الحضري السابع تم تقييده ضد مجهولين أول الأمر.
وفي غضون أيام من الواقعة شوهد أحد المعتدين على مستوى محكمة باتنة وقد تمت متابعته في قضية منفصلة تتعلق بالسرقة الموصوفة، قبل أن يدلي أحد شهود حادثة الاعتداء في حي بارك أفوراج وتحويل المتهم إياه على محضر سماع أقوال بعدما تم توجيه تهمة الاعتداء إليه. وسرعان ما انهار المتهم أمام قوة الأدلة التي تدينه، فأقر بالتهم قبل أن يكشف تفاصيل الوقائع الصادمة لحادثة الاعتداء على موظف المجلس القضائي، واتضاح الصورة أمام رواية المتهم أنها لم تكن بدافع السرقة، وإنما تمت وفق مخطط مبيت كان يستهدف إنهاء حياة الضحية، وقف من ورائه أستاذ جامعي قام بدفع مبلغ 20 مليون سنتيم لأحدهم قصد إيجاد من ينهي موضوع موظف العدالة لأسباب تتعلق بشكوك المتهم الرئيسي حول خسارته لعدد من القضايا اعتقادا منه وقوف الضحية من خلفها، وتتعلق أساسا بمسائل عائلية شائكة زاد رابط القرابة الذي يجمع الجاني والضحية في إذكائها، ما دفع بالأول إلى التفكير في التخلص نهائيا من الضحية.
القضية وبعد سماع المتهم الأول قادت إلى توقيف شركائه في عملية الاعتداء وعددهم ستة أفراد تتراوح أعمارهم بين 20 سنة و 46 سنة من ضمنهم تلميذ ثانوي، إلى جانب المتهم الرئيسي الأستاذ الجامعي، ومن المتوقع أن تعرف القضية المدرجة في جدول الدورة تحت طائلة تهم تكوين جماعة أشرار ومحاولة ارتكاب جناية القتل مع سبق الإصرار والترصد منطوق الحكم في الدورة القادمة لجنايات مجلس باتنة الذي سينعقد في غضون الأيام القليلة القادمة.

ع.ش

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق