محليات

أشغال انجاز مقر مديرية التجارة بأم البواقي تراوح مكانها

بعد مضي قرابة 5 سنوات من انطلاق المشروع

لازال مقر مديرية التجارة بأم البواقي  الذي تم تصميمه بخمسة طوابق ينتظر قرار رفع التجميد عنه ـ بعد مضي قرابة 5 سنوات من انطلاق أشغال الانجاز خلال سنة 2014، وكان مقررا أن تتم الإشغال به في مدة سنتين لكن بعد تجاوز المدة القانونية للانجاز تم فسخ العقد على عاتق المقاول سنة 2016 لعدم تمكنه من مواصلة الإشغال لقلة الإمكانات المالية  الأمر الذي انجر عنه التجميد، وتزامن هذا فسخ العقد مع تعليمة الوزير الأول آنذاك والصادرة عن وزارة المالية تحت رقم 5881 المؤرخة في 5 نوفمبر 2015 التي تنص على ا ن كل مشروع تم فسخه وجب تجميده نظرا للوضعية المالية التي مرت  بها الجزائر علما ان الغلاف المالي الذي رصد له قد بلغ 17 مليار سنتيم، ونظرا لحاجة المديرية لهذا المقر في اقرب الآجال نظرا لضيق المقر الحالي بالإضافة إلي كونه مشيد من مادة الامونياك التي تهدد صحة الموظفين تم مكاتبة الوزارة لعدة مرات عن طريق والي الولاية، إلا أن الأمر باق على حاله، وقد أصبح المقر ملجأ للمنحرفين ومتعاطي الخمور وغيرها من الآفات الأخرى، بالإضافة إلى تعرض بعض جدرانه للهدم والتخريب ناهيك عن الخطورة التي يمكن إن تحدث مع تصلف الأطفال للبناية في كل مرة، المدير بالنيابة أكد على ما إلى إليه المقر من تدهور متمنيا إن يتم رفع التجميد خاصة وان الغلاف المالي متوفر، إما احد الموظفين فلم يخفي امتعاضه من صعوبة العمل بمكاتب هذا المقر الذي يعود تاريخه إلى بداية الاستقلال فكل المديريات  يضيف، التي عملت بهذا المقر قد انتقلت إلى مقرات جديدة ما عدا مديرية التجارة التي لازالت تنتظر دورها ولا يكون هذا إلا برفع التجميد الذي طالها منذ سنوات.

الجمعي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق