محليات

أعرق أحياء بلدية الشريعة بتبسة خارج مجال التنمية

لم تشفع الكثافة السكانية العالية التي تقطن حي ناجي ناجي ببلدية الشريعة ولا عراقة وقدم هذا الأخير، لدى السلطات المحلية من أجل أن ينال قاطنوه حقهم الفعلي من التنمية، حيث بقي يعاني التهميش التام.

والملاحظ أن الحي يعاني معاناة شديدة من جميع النواحي، بداية بالتهيئة العمرانية التي تكاد تكون منعدمة وعلى سبيل ذلك الطرقات المهترئة فإن الحي عبارة عن مستنقع حفر وأوحال في الشتاء وصحراء مليئة بالغبار صيفا، ناهيك عن النقص الفادح في المياه الصالحة للشرب التي تغيب عن الحنفيات في بعض الأحيان أكثر من الشهر.

كما تغيب أيضا الأرصفة، فيما تحول الطريق الرئيسي الذي يؤدي إلى الحي لمجموعة من الحفر والأتربة مما جعل التنقل فيه صعباً سواء باستعمال السيارات أو سيرا على الأقدام، كما أكد سكان الحي أن الطرقات لم تشهد أي عملية تهيئة، ضف إلى ذلك غياب الإنارة العمومية، هذا وركز هؤلاء السكان أيضا على ضرورة تهيئة الحي وتنقيته بعدما أصبح مجالا مفتوحا على العديد من الأمراض و الربو وما يتعلق بالجهاز التنفسي الذي أصاب العديد من الأشخاص وخاصة منهم كبار السن، بالموازاة مع هذه النقائص يشهد الحي تذبذب كبير في عملية التزود بالمياه وهو الأمر الذي أثقل كاهلهم خاصة في فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة مما يجعلهم في حاجة ماسة إلى الماء.

وفي الناحية الأخرى من مدينة الشريعة استبشر سكان حي مخلوف خيرا بعد استفادتهم من مشروع تهيئة شبكة المياه المهترئة، حيث انطلقت أشغال الحفر على مستوى الحي منذ أيام بعد قيام السكان بتقديم عشرات الشكاوي وقيامهم بوقفات احتجاجية أمام شركة الجزائرية للمياه لنقل انشغالهم بخصوص ندرة المياه في الحي.

عنتر. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق