فضاء الجامعة

“أعطينا التكوين الإعلامي حيزا مما لأهميته في حياة الطالب”

صالح جاري المكلف بالإعلام والبرمجة للفيلم الجامعي القصير باتنة بوعقال

أكد المكلف بالإعلام والاتصال على مستوى مديرية الخدمات الجامعية باتنة بوعقال صالح جاري لـ”الأوراس نيوز” أن الورشات التكوينية و الإعلامية التي تنظمها مديرية الخدمات الجامعية باتنة بوعقال في بداية كل موسم هو تقليد سنوي الهدف منه تكوين الطالبات على جميع الأصعدة بالنسبة لطالبات الإقامات التابعات للمديرية خصوصا الجديدات منهن، من بينها الجانب الإعلامي المسرح الفنون التشكيلية،الرسم، التكوين يكون خلال سنة كاملة عبارة عن ورشات مفتوحة يؤطها أهل الاختصاص، خاصة داخل الحرم الجامعي، عادة ما ننسق بين المؤسسات ذات الصلة بهذه الأنشطة، بدايتنا بالجانب الإعلامي لتقديم نظرة تكوينية للطالبة كيف يتعامل مع الأحداث وكيف يسوق للجانب النشطوي.
أما بخصوص برنامج المشاركة في الطبعة الخامسة للفيلم الجامعي القصير فهو وطني يأتي في إطار تعليمات الهيئات المعنية على المستوى المحلي والوطني، بداية بمديرية الخدمات الجامعية باتنة بوعقال، مرورا إلى الديوان الوطني للخدمات الجامعية وصولا إلى وزارة التعليم العالي والبحث، وهذا يصب في تعليمات الوزارة الخاصة بإدماج المحيط الجامعي وترقية دور الجامعة في الجانب الثقافي والرياضي والعلمي والنهوض بالجامعة كرافد للنهوض بالمواهب الجامعية والنخب الجامعية.
أما عن التوجه أكثر نحو الجانب الإعلامي فهو تقليد منذ سنوات وإنشاء ما يسمى بالفضاءات الإعلامية على مستوى الإقامات الجامعية التابعة للخدمات الجامعية باتنة بوعقال، بداية بالبث الإذاعي المحلي الداخلي والبث من خلال شبكة الأنتريت وستنطلق قريبا هذه الأستديوهات في إطار شبكة برامجية على مستوى الإقامات ، وقد تم تقسيم كل ورشة على الإقامات الجامعية وتخصيص أقامة عمار بن فليس بورشة التحرير الصحفي مثلا.
تجدر الإشارة في الأخير إلى أن هذه الورشات تسبق الطبعة الخامسة للفيلم الجامعي القصير، وهذا من أجل إعطاء خلفية إعلامية متكاملة للطالبات، وفتـــح المجـــال لهــــن للمـنافسة على الأفلام الجامعية القصيرة.

هـ. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق