محليات

أفلانيو باتنة يسارعون إلى ردم حفرة “فيديو الوالي صيودة”!

فتحوا في وقفتهم “مظلة” الحزب لاحتماء الوالي من حملة التشويه

نظمت محافظة حزب جبهة التحرير الوطني بباتنة وقفة “تضامن” وتأييد لوالي الولاية عبد الخالق صيودة في وجه ما وصفته المحافظة بـ “المؤامرة” التي تستهدف الرجل الأول بالولاية من خلال حملة التشويه التي تقودها أطراف “مشبوهة” حسب تعبير المتعاقبين على كلمة المحافظة والتي شهدها الفضاء الأزرق لوسائط التواصل الاجتماعي.

وندد متدخلون من الحزب العتيد بباتنة يتقدمهم إطارات الولاية وعلى مستوى المجلس الشعبي الوطني إلى جانب رئيس وأعضاء المجلس الشعبي البلدي لبلدية باتنة وممثلي جمعيات المجتمع المدني إلى جانب تنظيمات طلابية تعاقبت على تلاوة بيانات الاستنكار والتنديد ببهو مقر المحافظة بـ “طريق بسكرة” تنديدا بالحملة المستهدفة لشخص والي الولاية.
وتقاطعت تساؤلات المتدخلين حول فحوى تمرير مقطع “مبتور” لفيديو يظهر فيه والي باتنة وهو يتحدث بودية إلى إمام بمدينة بريكة حول حملة النظافة التي أطلقتها الولاية، قبل أن يأتي لسان المسؤول على ذكر الصحابي الجليل أبو هريرة بشكل استغلته أطراف معروفة كما تقول محافظة الحزب العتيد للنيل من شخص الوالي شعبيا، والأهم تحطيم جهوده المبذولة في النهوض بالمنطقة منذ تنصيبه على رأس الولاية قبل سنة من الآن.
ودعت إطارات الأفلان بباتنة في وقفة يوم أمس بمقر المحافظة الرأي العام إلى الحيطة والحذر من كذا مناورات سياسية مفضوحة و”مساومات” يقودها أشخاص لا يحبون الخير للجزائر ولولاية باتنة نفسها وليس لشخص الوالي المستهدف من وراء الحملة في أعقاب النجاحات التي ما فتئ يحققها السيد عبد الخالق صيودة منذ توليه قيادة قاطرة التنمية بولاية باتنة قبل سنة من الآن.
وبعث أفلانيو باتنة رسائل سياسية أخرى مشفرة من خلال استحضارهم في “وقفة المحافظة” صور رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للاستدلال على أن والي الولاية يجسد برنامج الرئيس في الولاية وأن النجاح الذي ما فتئ يحققه صيودة في ترجمة برنامج الرئيس أقلق بعض “الانتهازيين” فأرادوا ضرب برنامج الرئيس عبر تشويه صورة والي الولاية.
وقد طغت العفوية بشكل واضح على جوانب الوقفة التي تم الدعوة لها من قبل محافظة الأفلان بباتنة على وجه العجلة دون ضبط تفاصيلها، كما دأب عليه الحزب العتيد من خلال نشاطاته المعتادة والتي كثيرا ما تتم بانضباط ودقة تترك في كل مناسبة الانطباع عن التنظيم المحكم وعن استحضار “هيبة الدولة” أثناء نشاطات الحزب، حيث عمد منظمو الوقفة إلى تسجيل حضورهم كأول من يسارع للوقوف ضد الحملة التي تستهدف والي الولاية لدرجة أن المنظمين أسقطوا على غير عادة الحزب إصدار أي بيان ختامي للأسرة الإعلامية التي حضرت الوقفة قبل أن يفضل المشاركون الافتراق على الانخراط بصوت واحد في حملة الدفاع عن والي الولاية والتي اتخذت من شعار (هاشتاغ) “خلوه يخدم” عنوانا لها وردا على من وصفتهم المحافظة بمثيري القلاقل وأصحاب المصالح الضيقة واليائسين من النيل من واقع التنمية المتصاعد بعاصمة الأوراس.
ويعتبر حزب جبهة التحرير الوطني والتنظيمات المنضوية تحت لوائه من جمعيات ومنظمات طلابية وشبانية ومن أسرة المجتمع المدني أول الهيئات المبادرة إلى تنفيذ وقفات ميدانية دفاعا عن والي الولاية في أعقاب مقطع فيديو تضمن جانبا من حوار المسؤول الأول بالولاية أثناء إحدى خرجاته الميدانية إلى مدينة بريكة تم تداوله على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي بعد أن تم توظيفه من قبل ناشطين لتصفية حسابات سياسية، والنيل من العلاقة الوثيقة بين الوالي والرأي العام المحلي حسب ما تضمنه بيان مقتضب صدر أمس الأول عن خلية الإعلام والاتصال بذات الولاية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق