الأورس بلوس

أفلا يبصرون؟

بطاقة حمراء

المتجول بين مختلف أحياء مدينة باتنة سيهوله الوضع الذي آلت إليه أغلبية الطرقات والمسالك، حيث أن الطرقات السليمة قد تم تخريبها إثر عمليات تهيئة للبالوعات وقنوات الصرف الصحي وإصلاح الأعطاب في مختلف الشبكات ولم يتم إعادة تهيئتها، والطرقات غير المهيأة أصلا قد ازداد وضعها سوء مع تساقط قطرات من الأمطار غير أن الأمر الأكثر فظاعة هو طريقة وضع الممهلات بعشوائية دون الاستناد على اية معايير قانونية، ناهيك عن قنوات صرف صحي تم وضعها بحيث تكون أعلى من مستوى الطريق لتصبح جدرانا لا قنوات فهل هناك سلطات ومصالح لمراقبة الأشغال أم أن الشعار هو “كعبر واعطي للاعور” طالما ان المسؤولين غائبون وآلة الحساب معطلة في “باتنة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق