منبر التربية

“أقبل” تحتضن إبداعات التلاميذ وطنيا

مسابقة تحدي القراءة تعود في قالب جديد

أبرقت وزارة التربية الوطنية إلى كل مديريات التربية بمختلف الولايات انطلاق مسابقة “أقبل” للأقلام الإبداعية واكتشاف المواهب الخاصة بالكتابة والتحرير التي يمتلكها التلاميذ في مختلف الفئات العمرية والسنوات الدراسية التي يزاولون دراستهم بها، وهذا من أجل صقل هذه المواهب وتنميتها بعد احتكاك التلاميذ لمختلف الأساتذة وتقديم الاقتراحات والملاحظات لهم مما يحسن مستواهم المعرفي ويوسع مداركهم الخاصة في الشق الكتابة ويحفزهم على القراءة والمطالعة بشكل أكثر.

وكشفت وثيقة صادرة عن وزارة التربية أن يوم غد الثلاثاء سيمثل نقطة انطلاق هذا المشروع العلمي الذي يعتبر امتدادا معرفيا لمشروع أقلام بلادي، وهي المسابقة التي استحسنتها الأسرة التربية بشكل كبير نظرا لفائدتها الكبيرة وأثرها البارز في نفوس التلاميذ خاصة في ظل احتكاكهم ببعضهم البعض، وإن كانت المسابقة والفكرة قد لاقت استحسان الأسرة التربوية إلا ان ذلك لم يمنع البعض الآخر من النظر إليها بالعين الثانية معتبرا أن أهم ما الأمر ليس اكتشاف المواهب الإبداعية والأقلام النادرة في الأسرة التربوية بقدر ما يهم العناية بهم والاستمرارية معهم من خلال إدراج مشاريع مرافقة تحتوي نجاحاتهم.

وتعد هذه المسابقة بمثابة الفرصة المثالية للتلاميذ من أجل ابراز مواهبهم في الكتابة وإعطاء المجال لأقلامهم من أجل الإبداع،خاصة بعد أن تفردت فارسات باتنة سندس بن زعبار، غول ريحان فاطمة و مريم بيطام بالمراتب الأولى وطنيا في الكتابة الإبداعية باللغتين العربية والأمازيغية للتظاهرة التربوية “أقبل”، “أقلام بلادي” المنظمة سابقا من طرف وزارة التربية الوطنية.

ب.هـ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق