محليات

أكبر غابات شمال سطيف تتحول إلى مفرغة عشوائية

اتخذت بلدية أيت نوال مزادة الواقعة شمال ولاية سطيف من غابة بني سليمان التي تتربع على مساحة معتبرة كمفرغة عمومية عشوائية وهذا على الرغم من أن هذه الغابة حسب وصف سكان البلدية تعتبر بمثابة رئة شمال الولاية كونها تضم أكثر من 40 نوعا نباتيا، إلى جانب أنواع حيوانية مختلفة وتعتبر هذه الغابة أكبر مساحة خضراء بالمنطقة إذ تترامى أطرافها بين جبل تاليوين ببلدية أيت نوال مزادة جنوبا إلى غاية بلدية أيت تيزي شمال شرق الولاية إلى غاية بلدية بوخليفة التابعة لولاية بجاية.
ورغم الشكاوي العديدة والتقارير التي رفعها إقليم الغابات لدائرة بوعنداس عن خطر هذه المفرغة الموجودة داخل الغابة إلا أن هذه الشكاوي لم تجد أذانا صاغية لحد الأن، وحسب السكان فإن هذه المفرغة تعد هي السبب الأول لحرائق الغابات حيث نشب حريق قبل أيام كاد يودي بحياة أعوان الحماية المدنية بعد انقلاب شاحنتهم في مسلك الغابة لولا تدخل المواطنين في الوقت المناسب.
وأعرب السكان عن تذمرهم الشديد من هذه المفرغة العشوائية التي تحولت بالنسبة إليهم إلى كابوس حيث لوثت المياه وأحرقت هذه الغابة، مما جعلهم يناشدون الوالي لوضع حدا لهذه هذه الكارثة الايكولوجية، علما أن بلدية أيت نوال مزادة تمتلك مفرغة عمومية شيدتها منذ 4 سنوات ولم تدخل حيز الخدمة لأسباب مجهولة.
عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق