وطني

أكثر من 5 آلاف امرأة ضمن معترك التشريعيات

أفادت تقديرات أعدتها السلطة الوطنية المستقلة  للانتخابات بترشح  5743 إمرأة  للانتخابات التشريعية المقررة في الـ 12 جوان الجاري وذلك ضمن قوائم الأحزاب السياسية والأحرار.

ورحبت  نبيلة بن يحيي الأستاذة في العلاقات السياسية بهذا العدد الكبير من النساء اللاتي قررن خوض معترك التشريعيات جنبا إلى جنب مع الرجل واعتبرت ذلك  مؤشرا إيجابيا على حيوية المجتمع.

وقالت الأستاذة الجامعية في تصريحات للقناة الأولى إنها لاحظت بأن جل المشاركات  ضمن قوائم المترشحين، هن من شباب الجيل الجديد، مضيفة بأن أغلبهن  تخرجن حديثا من الجامعات ومصنفات ضمن طبقة النخبة المثقفة وهو ما يمكن هذه الفئة الجديدة من النساء – في حالة الظفر بمقعد في البرلمان –  من مواجهة مختلف الرهانات والتحديات التي تعرفها الجزائر.

وبدوره توقع احسن براهمي وهو أستاذ مختص في القانون بأن المناصفة بين الجنسين في الترشيحات التي أقرها المشرع الجزائري بمناسبة صدور القانون الجديد  للانتخابات يفتح الأبواب واسعا أمام تمثيل أكبر للنساء في المجلس الشعبي الوطني.

وأكد براهمي بأنه يعتقد بان هذا التعديل يخدم حظوظ المرأة أكثر في الوصول للبرلمان على خلاف القانون السابق الذي نص فقط على تخصيص حصة الثلث لتمثيل النساء في المجالس المنتخبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.