مجتمع

ألعاب إلكترونية تأسر المراهقين بمغريات مالية

بعد أن دفعتهم للانطواء والعزلة

يزداد الميول لاستخدام التكنولوجيا يوما عن يوم بحكم العصر الذي يعايشه جيل اليوم، فتجد أول المتأثرين هم المراهقين ممن يبحثون يوميا عن ألعاب الكترونية يقضون جل وقتهم معها دون أدنى اكتراث لدراستهم أو هواياتهم، وبعد أن توجه معظم الأطفال نحو هذه الألعاب بهدف التسلية والاكتشاف بدأ الوضع يأخذ مجرى آخر مع مرور الزمن بعد أن سيطرت على حياتهم كما وأثرت على نفسيتهم وحياتهم وحتى على علاقاتهم مع أسرهم، بعد أن تحولت ميولاتهم لاستكشاف المزيد من الألعاب إلى إدمان خطير عزلهم عن العالم وسبب لهم ما يسمى بالانطواء والعزلة عن العالم الخارجي.

يبدو أن جذب المزيد من المراهقين نحو الألعاب الإلكترونية لا يقتصر فقط على طرح ألعاب جديدة، بل تطور الوضع ليشمل بعض الإغراءات المادية بحيث تعمدت بعض المواقع التي تبرمج ألعابا إلكترونية إلى عرض مبالغ مالية على اللاعبين الذين يحققون تقدما في مراحل اللعبة، تقدر بآلاف الدولارات، هذا أمر أسال لعاب الكثير من المراهقين ممن وجدوا منفعة أخرى في الألعاب أكثر من مجرد التسلية أو تضييع الوقت، وكأنها مشروع ناجح بالنسبة إليهم يكسبون منه بعض المال لمجرد تكريس جل وقتهم مقابلين شاشة الحاسوب وإتباع المراحل التي تفرضها اللعبة، لكن يبدو أن الأمر قد لا يكون مجرد هبات توفرها بعض مواقع الألعاب الإلكترونية بل إنها تهدف إلى مسعى آخر قد يكون أخطر مما يتوقعه مستخدمي هذا النوع من الألعاب، والنتيجة ستكون وخيمة حتما.

بعد كل ما سبق يظهر جليا أن دور الأسرة غائب كليا، فبسبب إهمال الأهل لأبنائهم مع عدم مراقبة ما يقومون به طيلة اليوم في حواسيبهم زاد الوضع سوءا، وزادت سيطرة الألعاب الإلكترونية على عقول مراهقي اليوم الذي يبدو أنهم ضاعوا في عالم خطير جعل منهم أسرى له، حتى إن بعض المواقع قد تكون أخطر مما يتوقعه الكثيرين بحيث لا تطرح مجرد ألعاب مسلية بل إنها تعمل على إصدار أوامر للاعب عليه تنفيذها لكي يتقدم في اللعبة، مع غسيل للمخ لكي يسهل التحكم في أفكارهم وتطلعاتهم المستقبلة لتتناسب وأهداف القائمين على إصدار هذه الألعاب الخطيرة، وما سهل مهمتهم أكثر هو سهولة تأثر الأطفال بما يدور حولهم، فنفسية الطفل عموما تتماشى مع الأحداث التي تجري من حوله لهذا فإنه سرعان ما يتأقلم مع ما تقدمه الألعاب الإلكترونية ليتحول في فترة وجيزة إلى رهينة إلكترونية.

مروى.ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.