دولي

ألمانيا تفرض حظرا للسفر وتجمد بيع السلاح للسعودية

بسبب مقتل خاشقجي

حظرت ألمانيا أمس دخول مواطنين سعوديين، يشتبه في ضلوعهم في قتل الصحفي جمال خاشقجي، معظم الدول الأوروبية وسعت لوقف جميع مبيعات الأسلحة إلى المملكة في تشديد لموقفها من الرياض.

ويشمل حظر الدخول، الذي يستهدف 18 سعوديا يشبته بلعبهم دورا في قتل خاشقجي بقنصلية الرياض في اسطنبول، منطقة شنجن التي تتيح التنقل دون جواز سفر بين دول بالاتحاد الأوروبي، مما يشير إلى أن ألمانيا مستعدة للضغط من أجل موقف أوروبي أكثر صرامة باعتبارها أكبر دولة في الاتحاد الأوروبي، حيث قال كريستوفر برجر المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية في مؤتمر صحفي دوري أنهم نسقوا عن كثب مع أصدقائهم الفرنسيين والبريطانيين وقرروا،هم كألمانيا، فرض حظر على الدخول بجانب أسمائهم في قاعدة بيانات نظام شنجن، وأضاف متحدث رسمي في وقت لاحق أن الحكومة ستفرض قيودا إضافية على صادرات السلاح بالضغط على مصنعي الأسلحة الحاصلين على تراخيص تصدير صالحة لوقف الشحنات التي أجيزت بالفعل.

فيما تمثل هذه التحركات تشديدا لموقف ألمانيا التي حظرت الأسبوع الماضي بيع الأسلحة للسعودية إلى أن تتضح جميع ملابسات مقتل خاشقجي، كما يمكن لأي دولة في منطقة شنجن، التي تضم 26 دولة، أن تحظر بشكل أحادي دخول أي شخص ترى أنه يشكل خطرا أمنيا، غير أن فرض دولة حظر سفر يشمل عددا كبيرا مرة واحدة في قضية ذات حساسية سياسية كهذه إجراء غير معتاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق