محليات

أمراض خطيرة فـي مدارس باتنـة

مديرية الصحة تُؤكد انتشـار داء الكبـد الفيروســي

كشفت مديرية الصحة لولاية باتنة، عن تسجيل عدة حالات لداء التهاب الكبد الفيروسي “أ” بمؤسسات تربوية بالولاية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 والتي تعود أغلبها إلى عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة على مستوى بعض المدارس خاصة ما تعلق بالنظافة.

وحسب ذات المصدر أن حالات الإصابة بالداء التي اكتشافها ببلدية القصبات قبل أيام والبالغ عددها 40 حالة أكدت التحاليل 5 منها، مضيفة في بيان لها أن سبب انتقال العدوى بمتوسطة “خضراوي عبد الله” بجرياط يعود إلى عدم تفطن الجهات الوصية إلى حالتين أصيبتا الشهر المنصرم حيث لم يخضعا إلى العلاج اللازم أو العزل عن باقي زملائهم.

وأضافت المديرية، أنه تم تسجيل عدة حالات مؤكدة لداء التهاب الكبد الفيروس “أ” خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية عبر عدد من المؤسسات التربوية، منها 14 حالة في بلدية باتنة، 6 حالات ببلدية تازولت و5 حالات ببلدية تيمقاد، مطالبة الجهات الوصية على الصحة المدرسية بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة والتي من بينها تطهير جميع خزانات الماء وتنظيف دورات المياه إضافة إلى تكثيف عمليات مراقبة المياه الصالحة للشرب والحرص على نظافة المطاعم.

يأتي ذلك في وقت كانت فيه “الأوراس نيوز” قد أشارت مرارا وتكرارا إلى انتشار داء التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس والتي كان آخرها اكتشاف عشرات الإصابات المشتبه فيها بداء التهاب الكبد الفيروسي بمتوسطة تقع بالتجمع السكاني جريـاط في بلدية القصبات غرب الولاية، حيث أسرت مصادرنا عن اكتشاف حوالي 45 حالة مشتبه فيها  لداء التهاب الكبد الفيروسي المُعدي وسط تلاميذ المؤسسة تبقى التحريات متواصلة للتعرف عن سببها ولو أن أولياء أكدوا لنا أن السبب يعود إلى الوضعية الكارثيـة لصهريج المياه الذي تتزود منه المؤسسة بالماء الشـروب حيث غزته الأوساخ لعدم تنظفيه منذ مدة.

ناصـر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق