محليات

أمطار طوفانية تغرق قالمة في الأوحال

عاشت ولاية قالمة بمختلف بلدياتها، أياما لا تنسى، تركت آثارا وخيمة على المواطن القالمي وممتلكاته، إثر تهاطل الأمطار الرعدية الغزيرة والمصحوبة بحبات البرد مع هبوب رياح قوية كانت كفيلة بإغراق وعزل عدد من الأحياء، وذلك بعد أن طافت مياه الوديان وجرفت كل ما يصادفها في طريقها من أحجار، خردوات، أرصفة وممهلات، كما غمرت السيول بيوت المواطنين وكذلك مؤسسات وهيئات عمومية و خاصة، وهو ما جعل السكان يهرعون لمساعدة المتضررين من السيول الجارفة وتقديم العون لأصحاب السيارات والمحلات التجارية المغمورة بالمياه وفتح الطرق والمسالك بأدوات ووسائل بسيطة، و تقديم يد العون لأصحاب المنازل والعائلات التي حاصرتها السيول كما أبدوا تضامنهم مع المنكوبين، هذا وقد أوردت خلية الإعلام بمديرية الحماية المدنية لولاية قالمة بيانا يفيد بأن  الاضطراب الجوي المصحوب بتهاطل أمطار غزيرة الذي مس ولاية قالمة خلال 72 ساعة الماضية والذي فاق 38 ملم، تدخلت على إثره مصالحها في عدة أحياء متفرقة، من اجل إنقاذ العديد من العائلات التي حاصرتهم سيول الأمطار والأوحال داخل المنازل والسيارات و المحلات التجارية والمؤسسات، وتمت العمليات المتفرقة بكل من بلدية قالمة، وادي الزناتي، تاملوكة، عين مخلوف، عين احساينية، حمام دباغ، حمام النبائل، وعين مخلوف، كما قامت فرق الحماية المدنية بامتصاص المياه ومساعدة السكان على إخراج المياه من المساكن.

علاء. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق