رياضة وطنية

أمل الشمرة يحقق البقاء في موسم للنسيان

أمل الشمرة

بعد موسم صعب وشاق تمكن فريق أمل الشمرة من تحقيق الأهم ألا وهو البقاء في بطولة الجهوي الثاني “أ” رغم أن الجميع كان يرشح الأمل لمغادرة البطولة و السقوط بعد البداية التي تعتبر كارثية، قبل أن يستفيق رفاق اللاعب بن دعاس خلال النصف الثاني من الموسم، ويحققوا نتائج ايجابية مكنتهم من صنع المعجزة وتحقيق البقاء، الذي كان بفضل عزيمة الرجال الذين لا يعرفون المحال و بلغة الأرقام فإن نتائج الفريق سيئة إن لم نقل كارثية خلال هذا الموسم حيث لم يحقق الفريق سوى 10 انتصارات، معظمها كان في المرحلة الثانية من الموسم، فيما تعادل في ستة مباريات، وانهزموا في 14 مقابلة كاملة، ليحصد بذلك الفريق 32 نقطة في 30 جولة، وهي حصيلة ضعيفة جدا، وسجل خط هجوم الفريق 43 هدفا، فيما تلقت شباكهم 55 هدفا كاملا، كما تم خصم أربعة نقاط من الفريق وهو ما كاد يكلف الفريق غاليا.

 

الأزمة المالية وعدم الاستقرار أهم المشاكل التي واجهت الفريق

في سياق آخر كان للأزمة المالية دورا كبيرا في النتائج السلبية التي سجلها الفريق و التي كادت تؤدي إلى سقوطه، حيث عانى الأمل كثيرا من نقص الدعم المالي من طرف السلطات المحلية ما أثر على مردود اللاعبين داخل الملعب، لكن رغم كل الظروف و رغم عدم تلقيهم لمستحقاتهم المالية إلا أن لاعبي الفريق رفعوا التحدي و أصروا على تحقيق البقاء وهو ما كان لهم في الأخير، واضافة إلى ذلك فإن عدم الاستقرار داخل الطاقم الفني لعب دورا كبيرا في هذه المشاكل ،حيث اعتمد الفريق على ثلاثة مدربين في موسم واحد.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق