رياضة وطنية

أمل مروانة.. وضعية الأمل تزداد تعقيدا والأنصار في قمة الغضب

تكبد الأمل ضربة موجعة جديدة بعد تسجيله نتيجة سلبية جديدة فوق ميدانه أمام شباب حي موسى وهي النتيجة التي أخلطت حسابات الطاقم الفني بقيادة حليم بوعرعارة وطرحت العديد من التساؤلات لا سيما وأن هذه النتيجة جعلت الفريق يواصل مسلسل النكسات زادها الأداء المخيب للفريق في هذه المواجهة سواء من الناحية التكتيكية أو من الناحية البدنية أو من الناحية الفنية وهذا ما جعل فريق الأمل يتعثر ولا يتذوق طعم الانتصار لسادس جولة على التوالي وهو ما إستاء له الجميع داخل الفريق كما أن الوجه الشاحب لبعض العناصر أثار مخاوف الأنصار يحدث هذا في ظل إستفاقة بعض فرق المؤخرة كأمل شلغوم العيد وإتحاد عين البيضاء كما نشير إلى أن الأمور لا تبعث على الارتياح داخل بيت الفريق وما أثار حفيظة الأنصار هو الوجه المخيب لبعض العناصر فطيلة التسعين دقيقة لم يخلق زملاء شاغي فرص حقيقية هذا ما يجعلنا نتأكد أن التنشيط الهجومي كان سلبيا وبعيدا عن مستوى الفريق المطالب بتحسين نتائجه لتجنب الكارثة وهي السقوط وأصيب أنصار الأمل بخيبة أمل كبيرة بعد هذه النتيجة بما أن وقعها كان سلبيا لأن الفريق واصل تدحرجه في الترتيب العام لكن يبدو أن الأمور أضحت في غاية الصعوبة بالنسبة للفريق بسبب الرزنامة الجهنمية التي تنتظر الفريق والذي يلزمه مفاجأة من العيار الثقيل في الجولات الستة المتبقية لكي يحقق حلم الآلاف من الأنصار الذين يرفضون السقوط إلى قسم مابين الرابطات.

الإدارة مطالبة بوضع النقاط على الحروف مع اللاعبين لتحمل المسؤولية مستقبلا
بعد التعثر الأخير للفريق فإن رفقاء يونس قادري مطالبون بتحمل المسؤولية في قادم المواعيد خصوصا أن الخطأ باتا ممنوعا في المباريات المقبلة التي ستكون ذات طابع كأس والفوز بها أكثر من ضروري ولهذا يجب على أبناء كتيبة المدرب الباتني حليم بوعرعارة رفع التحدي بداية من اللقاء القادم أمام اتحاد تبسة للعودة لسكة الانتصارات وتدارك هذه التعثرات من أجل تحسين مرتبة الفريق في الترتيب العام والتخلص من المرتبة الأخيرة كما حان الوقت لإدارة الفريق بقيادة ميدون للتدخل ووضع النقاط على الحروف مع لاعبيها لإنقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الأوان مادام تتبقى هناك ستة جولات يمكن للفريق أن يحسن وضعيته ويتفادى الحسابات ولهذا فالرئيس مطالب بتشديد اللهجة مع اللاعبين حتى يسترجعوا مستواهم الحقيقي.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق