ثقافة

أمل مروانة

عنتر ختالة : “نتحمل جميعا مسؤولية الإخفاقات الأخيرة ولابد من العودة القوية"

كيف تفسر التعادل الأخير أمام إتحاد الشاوية؟

لا أجد تفسيرا مقنعا لهذا التعثر وبهذه النتيجة التي لم نكن نتوقعها على الإطلاق، فقد دخلنا أرضية الميدان من أجل تحقيق الإنتصار ولا غير ذلك إلا أننا في الأخير تعثرنا مرة أخرى وأنا لم أتجرع هذه النتيجة حتى الآن وكنت آمل رفقة بقية المجموعة إلى الخروج من هذه الوضعية من خلال تسجيل نتيجة مرضية تسمح لنا بلعب باقي المباريات بأكثر إرادة وعزيمة للتخلص من المراتب الأخيرة.

تقول إنكم بذلتم جهودا مضاعفة، لكن النتيجة لم تكن لصالحكم ما تعليقك؟

نعم النتيجة لم تكن في صالحنا لكن يجب على الجميع أن يدركوا أننا تحكمنا في الشوط الأول في زمام الأمور وكان بمقدورنا التسجيل في عدة مناسبات لولا الحظ الذي لم يكن إلى جانبنا.

وكيف ترى حظوظ الأمل في الجولات المتبقية بعد هذه الإخفاقات؟

حظوظنا لازالت قائمة في تحسين وضعية الفريق شرط أن لا نضيع المزيد من النقاط في المواجهات التي تنتظرنا في الجولات القادمة والتي نحن مطالبون من خلالها بالاستفاقة وتدارك الإخفاقات التي سجلناها في الأسابيع الماضية، فالتعثر غير مسموح به واللاعبون واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم فيما تبقى من مشوار والذي يتطلب جهودا مضاعفة للخروج من دائرة الخطر التي نوجد فيها حاليا.

لكن ستواجهون في الجولات القادمة فرق تعيش نفس وضعيتكم ألستم متخوفين من ذلك؟

لا خيار لنا سوى الفوز وجمع أكبر عدد من النقاط ولا يهمنا إسم المنافس الذي سنواجهه بقدر ما تهمنا النقاط الثلاث التي نبقى بحاجة ماسة إليها لتفادي الوقوع في أخطاء الماضي، ولابد لنا من تدارك الموقف قبل فوات الأوان وسنعمل جاهدين على تحقيق الإنتصار في أكبر عدد من اللقاءات خاصة التي تلعب بميداننا والتي تمكننا من التخلص من الضغط المفروض علينا حاليا والذي نريد التخلص منه في أقرب فرصة، وعلى أنصار النادي أن يقفوا إلى جانبنا في هذه الأيام حتى نتمكن من الخروج من هذه الوضعية، فمصلحة الفريق فوق كل إعتبار.

الأنصار لازالوا على وقع صدمة توالي النتائج السلبية فماذا يمكنك أن تقول لهم؟

نحن ندرك جيدا حجم الصدمة التي يتواجد عليها أنصارنا، خاصة وأن الجميع كان يعلق آمالا كبيرة من أجل الفوز وتحسين وضعية الفريق في جدول الترتيب، كل ما يمكنني أن أقوله هو أن أطلب السماح من الأنصار وأعتذر لهم عن هذه النتائج، وسنحاول تداركها في القريب العاجل إن شاء الله.

أحمد أمين .ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق