مجتمع

أمن سطيف في خدمة العالقين خلال التقلبات الجوية

سطرت مصالح أمن ولاية سطيف برنامج عمل يكفل حضورها الدائم والمتواصل لتقديم العون للمواطنين إثر التساقط الكثيف للثلوج على معظم بلديات ولاية سطيف خلال الأيام الفارطة، وهذا من خلال ضمان تدخلات سريعة وآنية لوحداتها، وذلك بضمان انتشار فرق تعمل على مدار ساعات اليوم بأهم المحاور والطرقات بكبريات المدن.
كما عكفت ذات المصالح على إجراء دوريات راكبة وأخرى راجلة، بهدف تسهيل حركة السير، مع تقديم التوجيهات والنصائح لمستعملي الطريق والمبادرة بفك العزلة عن بعض الشوارع والأحياء والطرقات الرئيسية التي مستها هذه التقلبات، باستعمال شاحنة تابعة لوحدة حفظ النظام بسطيف والتي عادة ما تستغل لكسح المتاريس خلال الاحتجاجات، وهي المبادرة التي لقيت استحسان المواطنين، بعد تركيزها على بعض القطاعات والمراكز الإستشفائية والمؤسسات العمومية وحتى التربوية.
كما تم توجيه أغلب العمليات الأمنية والتدخلات من قاعة العمليات التابعة لأمن الولاية، بحيث كانت تعتمد على وسائل المراقبة عن طريق الفيديو، إلى جانب معاينات رجال الشرطة العاملين في الميدان، كما تم خلال هذه الفترة وخلال الفترات الليلية الحرص على تفقد الأشخاص المتشردين والمختلين وكل من كانوا ينوون قضاء ليلتهم في العراء حيث تم التكفل بعشرات الأشخاص ونقلهم إلى أماكن دافئة بمراكز الاستقبال التي يضعها قطاع التضامن تحت تصرف هذه الفئة كما تم تقديم يد المساعدة لستة أشخاص من خلال تحويلهم إلى مراكز الإيواء وتمكينهم المبيت فيها إلى غاية انتهاء هذه الاضطرابات الجوية.
كما استقبلت مصالح أمن ولاية سطيف وخلال اليومين الفارطين ما يربو عن 2000 اتصال هاتفي عبر أرقامها المجانية والخضراء الموضوعة تحت تصرف المواطنين، جلها كانت بهدف المطالبة بإجراء تدخلات وطلب الحصول على معلومات ومعطيات حول حالة الطريق، حيث عكفت وفي كل مرة على تقديم الشروحات، والتوسط لفائدة المواطنين لدى عديد القطاعات مع تقديم توجيهات ونصائح وإرشادات، وهذا أطلقت مصالح أمن ولاية سطيف عديد النداءات التي تدعو إلى تجنب قدر المستطاع استعمال السيارات الخاصة مع مناشدة السائقين بالتحلي بأقصى درجات الحذر، وترك مسافات الآمان، مع توخي الحيطة خاصة أثناء عبور المنعرجات والمنخفضات التي تتشكل بها طبقات من الصقيع، بالإضافة إلى احترام قانون المرور وإتباع مختلف التوجيهات التي حرصت على تبليغها بالاعتماد على جميع الوسائط المتاحة.
نشاط مكثف لمصالح الحماية المدنية
من جهتها حرصت مصالح الحماية المدنية لولاية سطيف على تجنيد كافة إمكانياتها المادية والبشرية تحسبا لمواجهة أي طارئ متعلق بمخلفات التقلبات الجوية التي ميزها التساقط الكثيف للثلوج والرياح الباردة على كافة مناطق الولاية وبحدة أكبر خاصة على المناطق الشمالية من الولاية، حيث تم تعزيز خلية المداومة بمركز التنسيق العمليات للوحدة الرئيسية سطيف من أجل ضمان استقبال ومعالجة جيدة لكل طلبات النجدة والمساعدة تحت إشراف مدير الحماية المدنية والتنسيق مع قادة الوحدات في الميدان والتنسيق كذلك مع خلية المتابعة للولاية والمسؤولين المحليين، إلى جانب توفير كل الوسائل المادية والبشرية لكافة وحدات الحماية المدنية 17 الموزعة عبر تراب الولاية مع إنشاء 10 وحدات متقدمة ووحدات متنقلة عبر المحاور الهامة من شبكة طرقات الولاية التي عرفت صعوبة في تنقل المركبات بفعل تراكم طبقات الثلوج، على غرار الطريق السيار، والطرق الوطنية رقم 05 بعراعير (أولاد صابر)، الحاسي (سطيف)، والطريق رقم 09 بالأوريسيا، وثنية الطين (عموشة).
أما عن النشاط العملي لمصالح الحماية المدنية، فقد كان مكثفا هو الآخر وتم في ظروف صعبة جدا بالنظر لحالة الطرقات وحالة الجو وقد بلغت 62 عملية منها 30 عملية متعلقة بإسعاف وإجلاء المرضى من أماكن مختلفة في تراب الولاية، بالإضافة إلى العديد من العمليات المتعلقة بمساعدة مستعملي الطرقات.

عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق