الأورس بلوس

أموال الخدمات لفقراء التربية

اقترحت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أن يتم تحويل أموال الخدمات الاجتماعية لدعم أجور عمال القطاع الذين يتقاضون أجورا زهيدة، في إشارة منها إلى عمال الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين، وهذا في إطار التضامن الوطني ورفع أجور العمال البسطاء، داعية للتشاور حول هذه النقطة والعمل على رفع أجور عمال الأسلاك المشتركة الذين يتقاضون أجورا تتراوح بين 15 ألف دينار و29 ألف دينار.
وقالت إن زيادة الأجور تتم حسب الأولوية، حيث يتم التركيز على العامل الذي يتقاضى أدنى أجر، وهذا ما سيساهم في رفع الأجور الذي تطالب به العديد من نقابات التربية وتحسين القدرة الشرائية.
يأتي هذا، في الوقت الذي تنظم فيها اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية وفي كل مرة رحلات سياحية ورحلات للعمرة بالملايير، في الوقت الذي يوجد فيه العديد من العمال يتقاضون أجورا زهيدة.
مؤكدة أنه حان الوقت لتكثيف التضامن بين الأسرة التربوية.
والاستفادة من أموال الخدمات الاجتماعية في الأمور التي تنفع كل العمال وليس فئة فقط.وجاء اقتراح صاحبة القرار في التربية بأن هذه الفئة الهشة بالقطاع التي يقدر عددها بـ200 ألف عامل، حيث ترى أن لهم الأحقية في الاستفادة من هذه الأموال.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق