محليات

“أميار” متواطئون مع مافيا العقار بخنشلة !

الوالي وعد بتقديم الملف للعدالة

 تشهد ولاية خنشلة عبر مختلف بلدياتها على غرار بلدية خنشلة وبلدية ششار،  تزايدا رهيبا في حالات الاعتداء على العقار والاستلاء عليـه بطرق ملتوية بتواطؤ مع بعض الجهات وكذا تفشي ظاهرة البناءات الفوضوية واستغلال أملاك الدولة المتمثلة في مساحات تكون في أغلبها مصنفة كمساحات خضراء.

وبالرغم من كل هذا التعدي الواضح، إلا أن هذا الملف أرهق السلطات الولائية خاصة في ظل عدم تنفيذ قرارات هدم البناءات الفوضوية، إن لم نقل عدم تحرير هذا النوع من المحاضر الرسمية حتى، وفي هذا السياق كشف والي ولاية خنشلة علي بوزيدي، أن هذا الملف من بين الملفات التي سيتم تقديمها للعدالة للفصل فيها بعد عجز المسؤولين عن حله ووضع حد لهذه التجاوزات، وأشار إلى أن بعض المسؤولين من رؤساء البلديات لهم شراكة ودخل مباشر في القضية لعدم تطبيقهم للقانون على المعتدين على العقار وأصحاب البناءات الفوضوية التي انتشرت بشكل رهيب خاصة بكل من بلدية ششار وعاصمة الولاية معبرا عن استيائه الشديد لهذه الوضعية.

وبالرغم من التعليمات الوزارية التي تفيد بضرورة استرجاع الأراضي المسلوبة بغرض استغلالها في تنفيذ مخططات تهيئة عمرانية ومتابعة المستولين قضائيا، إلا أن الوضع يزداد تفاقم في غياب تام للجهات الوصية، لتتواصل بذلك الانتهاكات والتجاوزات ضد العقار.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.