مواسم البوح

أنا الطابور

شعر

أنا من يقف وراء نقيضه

كقاتل محترف

وعندما أصل وحيدا

أقول لبائع الخردة

آه

الموتى الذين فارقوا الدور

كانوا أصدقائي

بل أعزَّ أصدقائي

..

أنا المكترث في ضيافة اللام

أنا الثقيل كالجثة

المثقل بوجوده

أنا المتحامل على الأمكنة

الناقم على مساقط الرأس

أنا الحداثي المستفز

الذي لم ينتبه

بأن الأرض

سجادة صلاة

وبأن الكيمياء لا تفي بالقلق

أنا المتزمت

الداعية الْمُدَّعِي

أنا بوابة الجنة المهدد بالنار

أنا آثار الغرق

أنا تلويحة المستنجد

أنا المنارات الخائنة

….

أنا عزة اللبس

أنا الغامض كاشف العورات

أنا الوضوح الملغم

أنا حائط الشك والمشكوك فيه

…….

أنا قَبْو

التاريخ الملطخ بالكذب

أنا خطوة المؤرخ المدروسة

أنا الفائض بالنعم

المتناقص

الناقص

أنا حذاء الوقت النتن في يد إِسكافي مشلول

أنا الإِطْفَائِيُّ التائه في الجحيم

أنا المسافة المحددة بين قشورالرؤية

والجوهر

بين الكينونة المهددة

وقارعة الأَسمَنْت

أنا

صوت

الثورات

وكرسيها المنشود

أنا الحزب

والطائفة

والمذاهب

أنا المترشح

والمنتخب

المعارض

والموالي

أنا اليتيم إبن الجميع

أنا الشجرة التى تحتفل كل عام بعيد اِحْتراقها

أنا من أشعل الغابة

أنا السياسي الذي غنى.. سنة حلوة ياجميل..

أنا من أسرف في الهبوب

عندما

طعنت الريح

في شرف الغيمة

أنا المستعجل كالموت

البطئ كالخيانة

أنا من يريد الحرب

ولا يريدها

أنا البداية

والنهاية معا

أنا الشاعر الذي أختلطت عليه الشواهد

أنا من دفن أناه في اللغة

واختار أن يكون مقبرة

لطيفة حرباوي/ بسكرة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق