محليات

أولياء يحتجون ويطالبون بحماية أبنائهم بخنشلة

أغلقوا مدرسة ابتدائيـة

احتج أمس، أولياء التلاميذ بمدرسة سليماني الطاهر ببلدية بابار 30 كلم جنوب عاصمة ولاية خنشلة، حيث منعوا أبنائهم من الالتحاق بمقاعد الدراسة وذلك للمطالبة بتوفير الأمن خاصة أن عديد المؤسسات التربوية بذات المقاطعة تعاني من مشكل غياب هذا الأخير.
و أكد بعضهم لـ”الأوراس نيوز” أن المدرسة تتوفر على حارس يعمل صباحا فقط لتظل الفترة المسائية بلا حراسة ما دفع بهم إلى شن حركة احتجاجية تدخل على إثرها رئيس المجلس الشعبي البلدي وكذا المصالح الأمنية، ليتم تغيير عمل الحارس الليلي بأمر من رئيس البلدية ليتولى المناوبة خلال فترة ما بعد الظهيرة ما تسبب في طرح إشكال جديد حسب بعض التربويين وهو شغور الفترة الليلية مع العلم أن المؤسسة قد تعرضت ومنذ أكثر من ثلاث سنوات للسرقة ليلا لذات السبب، في حين أكدت مصادر مطلعة أن المؤسسة تحتوي على حارسين الأول يعمل خلال الفترة الصباحية والثاني خلال الفترة الليلية، وعملية تغيير عمل الحارس الليلي تعد مراوغة لما فيه من خطورة على المؤسسة في حد ذاتها.
نوارة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.