محليات

أولياء يشتكون من انتشار القمل بمدارس في باتنة

في ظل افتقار الكثير منها لوحدات الكشف

اشتكى العديد من أولياء التلاميذ بمدينة باتنة، من استفحال انتشار القمل في المدارس، داعين الجهات الوصية إلى تحمل مسؤولياتها الكاملة، خاصة في ظل غياب حملات من أجل مراقبة التلاميذ والكشف الصحي عنهم.
وحسب ما أكده العديد من أولياء التلاميذ في اتصال لهم بـ”الأوراس نيوز” أن القمل الذي اجتاح العديد من المدارس خاصة في بوعقال والزمالة وغيرها راجع أساسا إلى تهاون الجهات المعنية عن القيام بواجبها في مجال المتابعة الوقائية، وافتقار الكثير من المدارس لوحدات الكشف والمتابعة الصحية، التي تتواجد فقط على مستوى المتوسطات والثانويات.
هذا وقد بات زحف “القمل” بعديد المدارس وسط مدينة باتنة حديث الكثيرين إلا أن العديد منهم فضل التكتم والسرية في التعامل مع هذه الظاهرة، كما بات الأولياء يخجلون من شراء المواد الصيدلانية لمكافحة هذه الحشرة كونها تدل بطريقة أو أخرى عن نقص النظافة، كما أن هذه الظاهرة تعتبر من الأمراض القديمة أين كانت تلازم الفقراء وتلاميذ المدارس لكن في القرى والمداشر إلا أن انتشارها فجأة جعل الأولياء يهرعون لاقتناء المواد المختلفة للقضاء على هذا المرض.
سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.