أوراس نغ

أْمثَـالٌ وأَقْـوَالٌ أَمَــازيغيّةٌ (شَـاويَّة) مِـنَ الأوْرَاس

للكاتب والباحث محمد مرداسي

ئِنْــزَانْ ذْ- وَاوَالٱنْ (انّاوٱن)ســٱڤ أوْرَاس
اللامبالات والتخلّص من المسؤولية

-ئسـآس ئمــي يآقــّـن أم وآغـيــول =يشرب وفمه مغلق كالحمار (yses imi yeqqen am weγyul)=هذا المثل يقال للشخص الذي يقوم بتصرفات غريبة ولا يعير أي اهتمام لأي كان؛ بمعنى لا يهمه إن كانت هذه التصرفات مقبولة لدى المجتمع أم لا، أي ليس له وازع ، فاقد للمسؤولية الأخلاقية. يقول المثل التونسي:/عزوزة ماتهمها ڤرص /.

– يـآڤرا ثاغـريــثyegra ŧaγriŧ=رمى العصـا. بمعنى أنهى أعماله وواجباته. يقال هذا المثل عندما ينتهي الإنسان من الإشراف على عمل معين يصبح غير مسؤول. كأن يتوقف عن التدريس بسبب بلوغه سن التقاعد، أو التوقف عن الإنفاق عن أبنائه بسبب اعتمادهم على أنفسهم…إلخ.أي:أنه أصبح غير ملزم بعمل ما أو الإشراف عليه أي تخلص من المسؤولية.

-نـآتشّ قــّارغاس ذا جـّر ناتـّا يآقـّار ماتـّا لا ّن ثاروا نـّآك Neç qqarɣas đ-ajjr netta yeqqar matta llan ŧarwa nnek= أنا أخبره بأني عقيم وهو يقول ( يسألني) كيف حال أبنائك. (أخبره بعقمي هو يسألني عن الأطفال). يقال هذا المثل للشخص الذي لايعير أي اهتمام لمحدثه. يعني ( كلّ واحد في واد)؛ مثل شخصين يختلفان في الثقافة والمعرفة وفي الاهتمامات المختلفة، بمعنى فالشخص الثاني غير مبالي بما يعانيه الشخص الأول وهو العقم . يضرب لمن استعان بمن لا يعينه ولا يساعده وغير مهتم بشأنه. كما يقال بالعربية :/الشبعان يفتّ للجائع فتّا بطيئا/
-ثيط ؤذ ژري ؤل ؤذ يسآطّر = العين لم تر والقلب لم يتوجع (Ŧiƫ uđ Ẓri ul uđ yseƫƫer: هذا المثل يقال أو يضرب لمن لا يعنيه الأمر ولا يريد أن يهتم بموضوع أو مشكل معين ؛ بمعنى غير مبالي بما يحدث. ويضرب أيضا لمن استعان بمن لا يعينه ولا يساعده وغير مهتمّ بشانه، كما يضرب لغض الطرف عن المساوئ التي قد تزيد في إثارة الفتن بين الناس. يقول المثل العربي:(نعلك شرّ من حفاك فاتّرك)
-وي طـّسـآن سآدّو ثـراكنـا يآقــّار ثـاجرآسـت ثآزغـآل :(Wi ƫṣen seddu ŧrakna yeqqar ŧajrest ŧezγel) من نام تحت الزربية ( الفراش) يقول الشتاء ساخن (غير بادرة).هذا المثل يضرب للأشخاص الذين يعيشون في بحبوحة من العيش ولديهم كل الإمكانيّات، وهم لا يحسون بآلام ومعاناة الغير. كما يقال بالعامية: (لمصبّط مادرا بالحافي والحافي طال ؤجاه)، بمعنى غير مبالي بآلام الغير .
-يآسـّآرس ف-يماسـّآن(1) نـّس yessers f-imassen nnes=حطّ رحاله.(بمعنى هدأ) لم يعد يهتم بأي شيء. أي لايبالي بما حوله أو بتعبير آخر ليس مسؤولا. كما يضرب هذا المثل لحالة الاستقرار وعدم الفاعلية.
-يآتقآصـّار(2) بآرّا ئ-وّول (yetqeşşar berra i-wul):=يبادل الحديث (يسمر) خارج القلب .؛ بمعنى لا يعبّر عن مشاعره. يضرب هذا المثل للشخص الذي يجامل غيره مجرد مجاملة فالموضوع لا يعنيه ولا يبالي به، أو كان مهموما مثلا يفكر في مشاكله الخاصة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق