أوراس نغ

أْمثَـالٌ  وأَقْـوَالٌ  أَمَــازيغيّةٌ (شَـاويَّة) مِـنَ الأوْرَاس

للكاتب والباحث محمد مرداسي

 ئِنْــزَانْ   ذْ-  وَاوَالٱنْ (انّاوٱن)ســٱڤ  أوْرَاس

بعض  ما قيل  في  الاستغلال  والانتهازية:

أولا: الاستغلال

ئسآرذان  سّٱرواثآن  ئغيال  تٱتـّن=البغال  تدرس (المحصول) والأحمرة تأكل (Iserđan sserwaŧen iɣyal tetten): يضرب  للمستغلين الانتهازيين  الذين  يستغلون  تضحيات  غيرهم  وينسبونها لأنفسهم  بحيث يستفيدون  منها ماديا أو معنويا. اي:لمن يستاثر بالمنافع  ويترك  المتاعب لغيره. يقال  بالعربية:  /ياكل  التمر  وارجم  بالنوى/

يآروآل  سآڤ غآرژول  يآيضود  ذآڤ  ؤشـّن: Yerwel  seg  ɣerul  yeyu-d  đeg  uccen: هرب  من  الكلب  فوقع في الذئب. أي  هرب  من  خطر الكلب  فوقع  بين  يدي  الذئب. هذا المثل يضرب  لمن  يهرب  من  شخص  مستغل  فيقع  في  شخص  آخر  أكثر استغلالا من  الأول  (مثل  العامل  الذي  كان  يشتكي  من  صاحب  العمل فانتقل  الى  اخر فوجده اشدّ استغلالا). وكذلك  يضرب  هذا المثل  للشخص الذي  يهرب  من  خطر ما فيقع  في  خطر أعظم  من  الأول.

يآتـّالي  ذلوم  يهآڤّاد  تـّاتشـّا yettali  đ-lum  yhegěa-d  ttaça : يصعد  تبنا  وينزل ( يهوى) هباءا. هذا المثل  يقال  للإنسان  الذي  مورس عليه  الضغط  فأُرغم  على  الصمت  أو الانسحاب  لتعرّضه  للذل  اوتعرّضه للاضطهاد. كقولنا: < كسرولو  ڤرونو> .

ؤثينيهآن فِ-يسآغوان  تـّون  ئسيكـّان= ضربوهم  على  الحبال  فنسو الجوالق . wŧinihen  f-iseɣwan  ttun  isikkan: بالعامية (التلاليس). كما  يقال  ايضا:

ؤثينيهآن  ف لوم  بآشا  أذ آوين  ثيمـژين Wŧinihen  f-lum  baca  ađ-awin  Timin

او- ؤثينيهآن  ف لوم بآشا أذآتـّون  ثيمـژين wŧinihen f-lum beca ađ-ttun ŧimin =ضربوهم  على  التبن  من أجل الحصول على الشعير أو لكي  ينسوا الشعير. هذا المثل  يقال  عندما  يريد  أحد  الأشخاص  أو المحتالين  أو المستغلّين  أن  يلهي  من  يريد  استغلاله  أو سرقته  ونهبه، وذلك  بدفعه (يوجَهه) إلى  وجهة  أخرى  ليخلو له الجو. والأمثلة  عديدة  كأن  يلهيك بالاعتداء على  أشياء  تافهة (سرقتها) بحيث  يجعلك  تنتبه  إليها  وتدافع عنها، بينما هو في جهة  أخرى  يستولي  على  الأشياء  الثمينة؛ كأن  يوهمك بسرقة  الدجاج  بينما هو  يركّز على  سرقة  الأغنام.

-شخص تراكمت  عليه  الديون  فيضغط  عليه  الدائن، وذلك  مقابل  شراء الأرض التي  يمتلكها  بثمن  بخس. – دولة  قوية  تتهم  دولة  ضعيفة  بإقامة مفاعل  نووية  لأغراض غير سلمية  والضغط  على  تلك  الدولة  وتخويفها؛ والهدف  من وراء  ذلك  هو السماح  لشركاتها  باستغلال  الموارد  التي  تزخر بها  تلك  الدولة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق