الأورس بلوس

إثيوبيا تختار امرأة لقيادة البلاد

أول امرأة تصل للرئاسة

في سابقة هي الأولى من نوعها اختار البرلمان الإثيوبي، يوم الخميس الفارط، بالإجماع سهل ورق زودي لرئاسة البلاد، لتصبح بذلك أول امرأة تشغل هذا المنصب بعد استقالة الرئيس ملاتو تشومي.
وقد حصلت زودي، على 487 صوتا من أصل 546 ، وبهذا تكون أول امرأة تتولي منصب رئاسة الجمهورية في البلاد.
تجدر الإشارة أن سهل ورق خدمت في العديد من الدوائر الدبلوماسية، وكانت ممثلا خاص للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لدى الاتحاد الأفريقي ورئيس مكتب الأمم المتحدة لدى الاتحاد الأفريقي على مستوى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، كما عملت كسفيرة في عدة دول، وتعد زودي رابع رئيس للبلاد منذ إقرار دستور 1995، الذي ينص على انتخاب الرئيس لولايتين على الأكثر كل منها ست سنوات وفقا للدستور الإثيوبي، وهو منصب فخري يرمز لوحدة الدولة وسيادتها ولا يتمتع بأية صلاحيات تنفيذية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق