دولي

إجلاء مهاجرين من العاصمة الليبية

مقاتلو طرابلس يحذرون حفتر

أجلت الأمم المتحدة أول أمس ما يربو على 350 مهاجرا من مركز احتجاز في جنوب العاصمة الليبية طرابلس حيث تستعر معركة تبادل خلالها مقاتلون من معسكرين متناحرين إطلاق الصواريخ وقصف المدفعية.

وبدأت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر، والمتحالفة مع حكومة منافسة في شرق البلاد، هجوما لانتزاع السيطرة على طرابلس لكنها لم تتمكن حتى الآن من اختراق الدفاعات الجنوبية للمدينة، وأمكن رؤية مجموعة من المهاجرين أول أمس وهم داخل حافلات متجهة إلى مركز احتجاز في مدينة الزاوية التي تقع على بعد 40 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة، ليصل إجمالي من تم إجلاؤهم منذ يوم الأربعاء إلى نحو 675 مهاجرا.

وجاء المهاجرون من منشأة في منطقة قصر بن غشير الخاضعة لإدارة الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس والتي باتت المسرح الرئيسي للمعارك، فيما شاهد مصدر في ضاحية عين زارة، إلى الجنوب من طرابلس أيضا، اشتباكات عنيفة استخدم فيها الجانبان المدفعية والمدافع المضادة للطائرات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق