رياضة وطنية

إجماع على نجاح تربص الشمرة وقلة المباريات الودية الهاجس الوحيد

نجم بوعقال

أكمل فريق نجم بوعقال نهاية الأسبوع الأخير التربص التحضيري الذي أجرته في الشمرة دام عشرة أيام، تخلله برنامج مكثف جمع بين الحصص المبرمجة في الميدان وفي قاعة تقوية العضلات إضافة إلى إجراء لقاءين وديين أمام فريقين من الهواة هما شباب قايس وشباب عين فكرون ما سمح للطاقم الفني بقيادة المدرب ياسين بريك بأخذ صورة إيجابية عن المستوى التحضيري للتشكيلة وإمكانية رفع التحدي في بطولة هذا الموسم والتي سيلعبها الفريق في مجموعة “الوسط “وأبدت عناصر النجم اقتناعها بالنتائج التي خلص إليها التربص الأخير على ضوء البرنامج التحضيري الذي سطره المدرب لهذا الغرض، حيث بدوا مرتاحين من تحسن الجانب البدني الذي وصل درجة متقدمة، وهو ما سيسمح لهم بخوض المباريات الرسمية المقبلة من موقع مريح لرفع التحدي خاصة في ظل الرهانات التي تنتظر الكتيبة الصفراء من جهة والصعوبات التي ستلاقيها في الوقت نفسه أمام الإرادة التي تحدو مجمل الأندية في لعب الأدوار الأولى أو ضمان البقاء وكشف الوجه المقدم في المباريات الودية المبرمجة خلال التربص التحسن الملحوظ لأداء اللاعبين خاصة ما يتعلق بمواجهة الخميس المنصرم أمام عين فكرون حين أبان أصحاب اللونين الأصفر والأزرق عن إمكانات كبيرة، ما جعل الحضور من أنصار عين فكرون ينوهون بهم كثيرا، ورغم أن النتيجة الفنية قد عادت إلى أبناء «الفكرون» إلا أن الكثير أكد على أن النجم ظهر بثوب الكبار، ما يجعله في موضع جيد لقول كلمته في المواعيد الرسمية مباشرة بعد إعطاء إشارة استئناف البطولة.

وإذا كانت أسرة النجم قد أجمعت على توفر كل الظروف التي سمحت للعناصر بإجراء التربص في أجواء مريحة، إلا أن الكثير أكد على أن النقطة السوداء تمثلت في قلة المباريات الودية بسبب عدم توفر فرق منافسة لهذا الغرض، وهو ما جعل الرئيس رشيد بن الربعي يقوم بمساع كثيرة لإقناع كل من قايس وعين فكرون اللذين قبلا التباري مع الفريق في آخر لحظة، في الوقت الذي كان يراهن المدرب ياسين بريك على برمجة خمسة مباريات تحضيرية على الأقل حتى يضع لاعبيه على المحك ويقف على الفعالية التي ميزت البرنامج التحضيري المسطر، إلا أن هذا الإشكال لم يقلل من درجة الارتياح السائدة في المجموعة على ضوء الحصص التدريبية المبرمجة والتحسن الكبير من الناحية البدنية على الخصوص.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق