محليات

إحصاء 324 منطقة ظل في خنشلة

الوالي طمأن قاطنوها بتجسيد كل المشاريع

كشف والي ولاية خنشلة، علي بوزيدي، عن إحصاء 324 منطقة ظل خلال سنة 2020، تحتاج إلى 477 عملية تنموية تخص مختلف أساسيات الحياة وتحسين الإطار المعيشي للمواطن، أين تم تقييم هذه العمليات بأكثر من 970 مليار سنتيم، فيما تم تخصيص لحد الساعة أزيد من 460 مليار سنتيم مخصصة من صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية.

وأشار إلى إضافة غلاف مالي خلال السنة الجارية قدر بـ 100 مليار سنتيم من مخططات التنمية وكذا الأغلفة المالية المخصصة من طرف مختلف القطاعات على غرار الأشغال العمومية وسونلغاز والبلديات وغيرها ليصل المبلغ الشمالي الذي تتوفر عليه وخصص لحد الآن ما يفوق 750 مليار سنتيم، أين تم انجاز 103 عملية خلال سنة 2020 عبر مختلف مناطق الظل أين انتهت الأشغال بـ83 مشروع و20 مشروع على وشك الانتهاء، في حين مازالت عملية التكفل بمناطق الظل متواصلة خلال السنة الجارية 2021 حيث تم تسجيل 157 عملية مع بداية السنة الجارية.

والي الولاية أكد على تشكيل أفواج بمجموع 21 فوج لإحصاء مناطق الظل في حين لم تسجل مناطق أخرى سيتم التكفل بها وتسجيلها كمناطق ظل خلال الأيام المقبلة، وأشار ذات المسؤول إلى عديد الفوارق الكبيرة بين المناطق منها مناطق تتوفر على مختلف ضروريات الحياة في حين مناطق أخرى لا تبعد عنها سوى بمسافة صغيرة جدا لا تتوفر على أدنى ضروريات العيش الكريم مؤكدا على ضرورة العدالة الإقليمية ومن حق الجميع الاستفادة من التنمية، وأرجع أسباب تأخر إنجاز بعض المشاريع إلى الظروف الذي تمر به البلاد من انتشار جائحة كورونا وانعكاسه على الاقتصاد الوطني، من جهة أخرى شدد على عدم تبذير الأموال على بعض المشاريع التي يمكن تعويضها بحلول أخرى على غرار الكهرباء وإيصالها لعائلة واحد وخسارة مبالغ مالية ضخمة في حين يمكن تعويضها باللوحات الشمسية التي هي اقل تكلفة.

المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي طمأن قاطني مناطق الظل عبر كامل بلديات ولاية خنشلة وأكد على تجسيد مختلف المشاريع في أقرب الآجال وحسب أولويات كل منطقة خاصة ما تعلق بالربط بمختلف الشبكات من ماء وكهرباء وغاز وصرف صحي وفك العزلة ودعى إلى ضرورة الصبر لأنها قضية وقت نظرا لمختلف الإجراءات الإدارية.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق